مشاهد صادمة.. فيديوهات للتاريخ من فيضانات عُمان ودبي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قد يصح الوصف بالفيضانات والسيول التي شهدتها سلطنة عمان فضلا عن الإمارات خلال الساعات الماضية بالتاريخية. إذ لم تشهد المنطقة مثيلا لها منذ ما يقارب 75 سنة.

فقد وثقت مقاطع مصورة انتشرت على مواقع التواصل حجم السيول التي حولت الطرقات في عُمان إلى بحار، فيما غطت سحب سوداء السلطنة، فضلا عن إمارتي دبي وأبوظبي وغيرهما، محولة نهارها ليلاً.

ففي دبي توقفت كافة الخدمات أمس من توصيل الطعام إلى الطيران، قبل أن تستأنف حركة الملاحة لاحقا. وبدت الشوارع المزدحمة عادة، شبه خالية من المركبات، بعد تحذيرات وجّهتها السلطات بعدم الخروج من المنزل "إلا في حالات الضرورة القصوى".

وتعطّلت بعض المصاعد في أبراج مرتفعة بسبب الأمطار، فيما أضاءت ضربات البرق المتتالية الأبنية الشاهقة.

كما تم تفعيل نظام الدراسة والعمل من بُعد في معظم أنحاء البلاد، أمس، لتعلن السلطات لاحقا تمديد القرار حتى اليوم الأربعاء.

وفيما يتوقع أن تستمر العاصفة اليوم مع انحسارها تدريجيا بأوقات لاحقة، دعت السلطات الإماراتية والعمانية إلى الابتعاد عن مناطق جريان الأودية وتجمعات المياه، وتفادي الخروج إلا للضرورة.

تغير المناخ؟!

بينما أكّدت خبيرة المناخ فريدريكه أوتو، المتخصصة، في تحليل دور تغير المناخ في بعض الظواهر الجوية القصوى، لفرانس برس أنه "من المحتمل جدًا أن تكون الأمطار المدمرة في عُمان ودبي قد أصبحت أكثر غزارة، بسبب تغير المناخ الذي يسببه الإنسان".

يذكر أنه سبق أن حذّرت السلطات الإماراتية والعُمانية من أن التغيّر المناخي قد يؤدي إلى مزيد من الفيضانات.

كذلك نبهت الأمم المتحدة في تقارير عدة من خطر التغير المناخي على العديد من دول الشرق الأوسط وإفريقيا، متوقعة ارتفاعات في درجات الحرارة بالمستقبل، فضلا عن زيادة حدة وتكرار الفيضانات، وارتفاع منسوب البحار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.