العراق

العراق.. العمل جار لتهيئة الظروف لحوار وطني وسط ترحيب أممي

صالح يناقش مع ممثلة الأمم المتحدة "تأمين الحوار".. والكاظمي يبحث مع العامري سبل الخروج من الأزمة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

أكد مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي خلال لقاء مع السفيرة الأميركية في بغداد ألينا رومانوسكي اليوم الأربعاء على العمل من أجل تهيئة الظروف لحوار وطني.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن الأعرجي قوله: "نعمل على تهيئة ظروف حوار وطني ضمن وفاق عراقي يحقن الدم العراقي ويحافظ على العراق الموحد".

وأضاف مستشار الأمن القومي: "العراقيون قادرون على حل مشكلاتهم السياسية كونها شأناً داخلياً".

ونسبت الوكالة للسفيرة الأميركية القول إن الولايات المتحدة: "لن تتدخل في اختيار الشعب العراقي وإنه يعود للعراقيين وحدهم".

لقاء الأعرجي بالسفيرة الأميركية
لقاء الأعرجي بالسفيرة الأميركية

صالح يبحث سبل الخروج من الأزمة

في السياق نفسه، بحث الرئيس العراقي برهم صالح مع ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة جينين هينيس بلاسخارت اليوم سبل الخروج من الأزمة الراهنة وضمان الأمن والاستقرار في البلاد.

وقالت الرئاسة العراقية في بيان إن اللقاء ناقش "تأمين الحوار والتلاقي بين الجميع لإيجاد حلول ناجعة تحقق تطلعات المواطنين" في البلاد.

وأضاف الرئيس العراقي أن الظروف تستدعي التزام التهدئة والدخول في "حوار صادق.. يتناول الوضع السياسي للوصول إلى خارطة طريق واضحة المعالم".

وأشار البيان إلى أن بلاسخارت أكدت دعم وتأييد البعثة الأممية للحوار بين كافة الأطراف والوصول إلى "مسارات تؤمن حماية الأمن والاستقرار وتلبي متطلبات العراقيين".

صالح يستقبل بلاسخارت
صالح يستقبل بلاسخارت

البعثة الأممية ترحب بدعوات الحوار

وفي نفس السياق، رحبت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق اليوم بالدعوات للحوار، داعية القادة السياسيين في البلاد لتغليب المصلحة الوطنية من أجل التوصل إلى حلول عاجلة للأزمة الحالية.

وقالت البعثة في بيان إن الحوار الهادف بين جميع الأطراف العراقية أصبح الآن "أكثر إلحاحاً من أي وقت مضى".

وأضاف البيان أن الأحداث الأخيرة أظهرت "خطر التصعيد السريع في هذا المناخ السياسي المتوتر".

وأشار إلى أن العراق سيظل "خاضعاً لسيطرة المصالح المتصارعة في ظل غياب حوار شامل"، قائلاً إن هذا سيؤدي إلى مزيد من زعزعة الاستقرار.

لقاء بين برهم صالح ومصطفى الكاظمي

من جهة أخرى، استقبل رئيس الجمهورية برهم صالح، اليوم، رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي. وجرى، خلال اللقاء، بحث الأوضاع العامة في البلد والتطورات السياسية الأخيرة، حيث تم التأكيد على أهمية ضمان الأمن والاستقرار، والتزام التهدئة والركون إلى حوار حريص ومسؤول يبحث الأزمة ويضع خارطة طريق واضحة وحلولاً تحمي المصلحة الوطنية العليا وتُطمئن المواطنين وتُحقق مصالحهم وتطلعاتهم.

وتم التأكيد على أهمية تكاتف الجميع ورصّ الصف الوطني وتمتين الجبهة الداخلية، والحؤول دون أي تصعيد يستغله المتربصين بالبلد وشعبه، واليقظة والحذر من محاولات فلول الإرهاب في زعزعة الأمن والاستقرار، ودعم الأجهزة الأمنية البطلة للقيام بواجباتها على أكمل وجه.

الكاظمي والعامري يناقشان سبل الخروج من الأزمة

في سياق متصل، ناقش رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي اليوم مع رئيس تحالف الفتح هادي العامري، مستجدات الوضع السياسي وايجاد السبل الكفيلة بالخروج من الأزمة الحالية.

لقاء الكاظمي بالعامري
لقاء الكاظمي بالعامري

يأتي هذا بينما رفض التيار الصدري الاثنين دعوة أطلقها رئيس تحالف الفتح هادي العامري إلى الحوار، واشترط إعلان انسحاب الأخير من الإطار التنسيقي لقبول الدعوة.

وكان العامري قد دعا كلاً من التيار الصدري والإطار التنسيقي، إلى الحوار للتهدئة ودرء الفتنة.

ومنذ اقتحام مناصري التيار الصدري مبنى مجلس النواب للمرة الأولى الأربعاء، واصلت قوى عراقية من مختلف الكتل السياسية وأطراف إقليمية ودولية توجيه دعوات التهدئة وعدم التصعيد بين التيار الصدري والإطار التنسيقي.

والسبت، اقتحم مناصرو التيار الصدري مبنى مجلس النواب للمرة الثانية خلال أيام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.