العراق: ما جرى في بغداد اعتداء على سيادتنا.. والتحالف مسؤول

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

بعد استهداف طائرة مسيرة مجهولة مقر الحشد الشعبي بالقرب من مبنى وزارة الداخلية في قلب العاصمة بغداد، حملت الحكومة العراقية التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة مسؤولية الهجوم.

فقد اعتبر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي في بيان اليوم الخميس، أن استهداف أحد المقار الأمنية اعتداء سافر على السيادة.

كما شدد على ان هذا الاعتداء مرفوض جملة وتفصيلا.

"التحالف الدولي مسؤول"

بدورها حمّلت القوات المسلحة التحالف مسؤولية الهجوم ، مشددة على أن استهداف المقرات الأمنية يقوض جميع التفاهمات معه.

كذلك رأت أن هذا الاستهداف يشكل تصعيداً خطيراً واعتداء على العراق وبعيداً عن روح ونص التفويض والعمل الذي وجد من أجله التحالف الدولي في العراق

جاء ذلك بعدما وصفت مصادر أمنية لـ"العربية/الحدث"، هذا التطور بالخطير، خصوصا أن القصف استهدف مقراً للحشد الذي تعتبره الحكومة العراقية جزءا من القوات العراقية.

رفع حالة الإنذار القصوى في مقار "الحشد الشعبي" إثر مقتل آمر اللواء 12 في حركة النجباء العراقية

"توحيد الساحات"

وكانت طائرة مسيرة استهدفت مقراً للحشد شرق العاصمة العراقية، ما أدى إلى مقتل اثنين على الأقل من مقاتلي النجباء وإصابة 5 آخرين.

في حين رفع الحشد الشعبي درجة استنفاره، ودخل في حال إنذار قصوى بكافة مقاره، حسب معلومات العربية/الحدث.

أتت تلك الضربة بعد هجمات عدة شهدتها الأسابيع الماضية، طالت قواعد عسكرية للتحالف تضم قوات أميركية سواء في العراق أو سوريا، وتبناها ما يعرف بتنظيم "المقاومة الإسلامية في العراق" الذي يضم إلى جانب النجباء، حزب الله العراقي، وغيرهما.

نقل الجثث والمصابين من موقع استهداف 3 قيادات بمليشيا النجباء العراقية

وكانت "المقاومة" توعدت بتنفيذ مزيد الهجمات على القواعد الأميركية، ما لم تتراجع واشنطن عن دعمها المنقطع النظير لإسرائيل خلال حربها على قطاع غزة والتي دخلت شهرها الثالث.

كما جاء هذا الهجوم بعد يومين على اغتيال القيادي في حركة حماس صالح العاروري في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله اللبناني. وأتى أيضاً بعد نحو أسبوع على اغتيال طال رضي موسوي القيادي الرفيع بالحرس الثوري الإيراني في سوريا.

ومعلوم أن تلك الفصائل الموالية لإيران والمدعومة منها كانت دعت وعملت تحت مسمى "توحيد الساحات" الذي يهدف إلى تحريك أكثر من جهة في ظل المواجهة والحرب الذائرة بين إسرائيل وحماس في غزة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة