خلف الكواليس.. كلمة سر لكتائب حزب الله أوقفت هجماتها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

منذ إعلان كتائب حزب الله العراقية، يوم الثلاثاء الماضي، وقف هجماتها على القواعد العسكرية الأميركية أو التابعة للتحالف الدولي سواء في العراق أو سوريا وغيرهما بالمنطقة، والتساؤلات لم تتوقف حول الأسباب.

وعلى الرغم من أن العديد من المحللين رأوا في هذا التجميد لهجماتها استباقاً لضربات أميركية مقبلة، أكد البيت الأبيض سابقاً أنه سينفذها للرد على الهجوم الذي طال البرج 22 في الأردن، وأدى إلى مقتل 3 جنود أميركيين، إلا أن بعض المعلومات الجديدة تكشفت.

فقد أوضح عدة مسؤولين عراقيين وإيرانيين مقربين من الحكومتين في البلدين أن مفاوضات مكثفة جرت في الأيام الأخيرة بهدف دفع حزب الله إلى وقف هجماته.

تحركات السوداني

ولفت كبار المستشارين في الحكومة العراقية إلى أن رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، بدأ الضغط من أجل وقف الاعتداءات قبل عدة أسابيع حتى في مسعى منه من أجل إطلاق مفاوضات حول جدول الانسحاب النهائي للقوات الأميركية وقوات التحالف الدولي من البلاد.

لكن الجانب الأميركي لم يرغب حينها في التفاوض وهو تحت نار الهجمات التي تشنها الفصائل العراقية المسلحة، وفق ما أكد مسؤولون عراقيون وأميركيون لصحيفة "نيويورك تايمز".

كتائب حزب الله العراق (رويترز)
كتائب حزب الله العراق (رويترز)

لكن في نهاية المطاف، وافقت الولايات المتحدة على بدء المحادثات من دون ضمانة بتوقف الهجمات، ولكن مع ضغط الحكومة بقوة وبشكل واضح على تلك الفصائل التي انضوت منذ أشهر تحت مسمى أو محور "المقاومة الإسلامية في العراق".

غير أن كتائب حزب الله والجماعات الأخرى تجاهلت على ما يبدو طلب بغداد.

لكن بمجرد أن أدى الهجوم الذي وقع في الأردن يوم الأحد الماضي إلى مقتل أميركيين، طالب السوداني كتائب حزب الله بالتوقف في الحال.

كلمة سر إيرانية؟!

بل تواصل مباشرة مع الإيرانيين، حسب ما كشف مسؤول عسكري استراتيجي في الحرس الثوري يعمل بشكل وثيق مع تلك الفصائل العراقية.

وقدم السوداني حجة مقنعة على ما يبدو لطهران، مفادها أن الهجوم على القاعدة الأميركية عند الحدود الأردنية وجه ضربة قاضية لمساعيه انهاء الوجود الأميركي في البلاد، وهو هدف تؤيده وتريده إيران أكثر من أي وقت مضى، وفق ما أكد المصدر الإيراني عينه، وأيده مسؤول عراقي كبير أيضا.

بدوره، ألمح رسم المتحدث باسم الحكومة العراقية، هشام الركابي، إلى معلومات مشابهة.

إذ أوضح أن "قرار كتائب حزب الله جاء نتيجة لتحركات السوداني والمباحثات التي أجراها داخليا وخارجياً من أجل منع التصعيد، وضمان استكمال مفاوضات انسحاب القوات الأميركية بسلاسة من البلاد".

وشارك في المفاوضات مسؤولون كبار في حكومة السوداني المقربين من إيران، وفقًا لمسؤولين عراقيين وإيرانيين قريبين من قادة حكومتيهما.

المالكي والعامري والخزعلي

كما شارك أيضاً رئيس الوزراء السابق نوري المالكي وقادة جماعتين مسلحتين هما قيس الخزعلي (أمين عام حركة عصائب أهل الحق) وهادي العامري (الأمين العام لمنظمة بدر).

أما من الجانب الإيراني فشارك إسماعيل قاآني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري، والذي يعمل عن كثب مع الفصائل المنضوية ضمن ما يعرف بـ "المقاومة الإسلامية في العراق".

قائد فيلق القدس إسماعيل قاآني (أ ب)
قائد فيلق القدس إسماعيل قاآني (أ ب)

يذكر أن إعلان كتائب حزب الله وقف هجماتها جاء يوم الثلاثاء الماضي، بعد أن توعدت الإدارة الأميركية بالرد بقوة على هجوم الأردن الذي أدى إلى مقتل 3 جنود أميركيين وإصابة نحو 40، لافتة إلى أن هذا الرد قد يطال قواعد إيرانية في المنطقة أيضاً.

ومنذ 17 أكتوبر الماضي، تعرضت القواعد العسكرية التي تضم قوات أميركية في العراق وسوريا لأكثر من 60 هجوماً. فيما نفذت القوات الأميركية أكثر من ضربة في البلدين على مقرات تلك المجموعات المسلحة، متوعدة بالمزيد إذا استمرت الهجمات.

بينما دأبت بغداد على التحذير من توسع الصراع في المنطقة جراء الحرب التي تفجرت في قطاع غزة بين إسرائيل وحركة حماس، وتحركت إثرها عدة جبهات بدءا من لبنان حيث حزب الله، مرورا بسوريا والعراق، وصولا إلى اليمن حيث شنت جماعة الحوثي المدعومة إيرانيا أيضا عشرات الهجمات على سفن الشحن في البحر الأحمر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.