الاشتباكات تتواصل.. وحريق يلتهم برجاً شاهقاً بالخرطوم

النيران اشتعلت في برج شركة النيل الكبرى للنفط وسط الخرطوم خلال اشتباكات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، بحسب وسائل إعلام سودانية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

بينما تجددت الاشتباكات والقصف المدفعي بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع بأم درمان، اليوم الأحد، بالإضافة إلى تواصل الاشتباكات في القيادة العامة بالخرطوم وحي المربعات جنوب أم درمان، اشتعلت النيران في مبنى مكون من 18 طابقا في وسط العاصمة السودانية.

واشتعلت النيران في برج شركة النيل الكبرى للنفط وسط الخرطوم، فجر الأحد، خلال اشتباكات بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، بحسب وسائل إعلام سودانية.

ومن غير الواضح كيف اندلع الحريق أو ما إذا كان أي شخص قد قُتل أم لا.

وأظهرت لقطات مصورة للحريق على الإنترنت سحبا من الدخان الداكن تتصاعد من البرج المحترق ذي الألواح الزجاجية، وهو أحد أطول المباني في العاصمة السودانية.

من اشتباكات أم درمان

ويشهد السودان أعمال عنف منذ منتصف أبريل/نيسان، عندما اندلعت التوترات بين جيش البلاد، بقيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع شبه العسكرية، بقيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو، وتحولت إلى قتال مفتوح.

وحول الصراع الخرطوم إلى منطقة حرب حضرية، في منطقة الخرطوم الكبرى، حيث استولت قوات الدعم السريع على منازل مدنيين وحولتها إلى قواعد عمليات، في حين رد الجيش بقصف مناطق سكنية، حسب ما تقول جماعات حقوقية ونشطاء.

وفي منطقة دارفور الغربية، تحول الصراع إلى عنف عرقي، حيث قامت قوات الدعم السريع والميليشيات المتحالفة معها بمهاجمة المجموعات العرقية الإفريقية، وفقًا لجماعات حقوق الإنسان والأمم المتحدة.

أدى الصراع إلى مقتل أكثر من 4000 شخص، وفقا لأرقام أغسطس/ آب الصادرة عن الأمم المتحدة، مع ذلك، من المؤكد أن العدد الحقيقي أعلى بكثير، كما يقول أطباء وناشطون.

والشهر الماضي، قالت منظمة العفو الدولية إن كلا الطرفين المتحاربين ارتكبا جرائم حرب واسعة النطاق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة