قوات الأسد تسيطر على مناطق شرق حلب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات النظام والميليشيات الموالية له سيطرت مجدداً على جميع المناطق التي خسرتها أثناء الهجوم الأخير للفصائل المعارضة لكسر الحصار على مناطقها شرق حلب.

ويتأرجح ميزان المعارك السورية في الأيام الأخيرة في أكثر من جبهة خاصة مع تعدد الأطراف على الأرض.

واستعادت قوات النظام وحلفاؤها السيطرة على ضاحية الأسد وحاجزي الصورة والساتر ومنطقة منيان ومعمل الكرتون ليعيد هذا التطور الوضع في المنطقة إلى ما كان عليه قبل حملة المعارضة السورية لكسر حصار الأحياء الشرقية .

بعض المساعدات وصلت لبعض السكان المحاصرين
بعض المساعدات وصلت لبعض السكان المحاصرين

وبحسب المرصد، فإن عدد القتلى جراء هذه المعارك العنيفة خلال أسبوعين وصل إلى أكثر من 450 من كل الأطراف، بينهم حوالي 100 مدني في مناطق سيطرة الطرفين.

وفي جبهة أخرى وتحديداً في الريف الشمالي لحلب حققت المعارضة تقدماً وإن كان على حساب خصم مختلف، حيث طردت تنظيم داعش من قريتي أقداش، والشعيب شمال مدينة الباب، كما أحكمت سيطرتها على قريتي حليصة، بصلجة بريف حلب الشرقي.

معارك ودخان وسكان.. شرق حلب
معارك ودخان وسكان.. شرق حلب

من جانب آخر، أعلنت تركيا التي تدعم القوات المشاركة في عملية درع الفرات مقتل قرابة 20 عنصراً من داعش، خلال الغارات الأخيرة على مواقعهم.

وفي جبهة الرقة، تمثل التطور الأبرز في إعلان داعش استهداف إحدى نقاط قوات سوريا الديمقراطية بسيارة ملغومة في منطقة خنيز ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

أما عن المواجهة التقليدية والتي تستهدف فيه طائرات النظام منازل المدنيين فقد كان أكثرها عنفاً في الريف الشمالي لحماة وهو ما أسقط عشرات المدنيين بين قتيل وجريح.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.