زلزال تركيا

ماتوا وبقي الحب.. صور تثبت كيف دمّر زلزال سوريا كل شيء

الكارثة خلّفت أكثر من 35000 ضحية في كلا البلدين حتى الآن

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

بينما تدور عقارب الساعة، لا تتوقف المآسي الإنسانية عن الظهور في سوريا وتركيا اللتين طالهما الزلزال المدمّر.

فإضافة إلى صور انتشال الضحايا والعالقين من أطفال ونساء وشيوخ وغيرهم، هزّت مواقع التواصل الاجتماعي صورتان، قيل إنهما من محافظة حلب شمال سوريا.

أحبال زينة حملت عبارات حبّ

وأظهرت الصورتان بيتين مدمّرين لم يبقَ منهما إلا بقايا جدران.

ورغم كلّ الدمّار، تدلّت منهما أحبال زينة حملت عبارات حبّ، وكأن سكان تلك المنازل كانوا يحتفلون قبل أن يصبحوا ضحايا واحدة من أكبر الكوارث الإنسانية التي شهدتها المنطقة.

وقد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي تلك الصور، مؤكدين على أن أصحاب المنازل قضوا ضمن ضحايا الكارثة، بينما خلّدت أحبال الزينة تلك قصص حبهم ومأساتهم في آن معاً.

كارثة لا توصف

يشار إلى أن آخر الإحصائيات الرسمية كانت أكدت أن الزلزال المدمّر قد سجل 35000 ضحية بين سوريا وتركيا.

بينما لا يزال رجال الإنقاذ يبحثون عن ناجين أو ينتشلون الجثث وسط أنقاض الزلزال بعد 6 أيام من الكارثة التي ألحقت دمارا هائلا بأجزاء من سوريا وتركيا، وسط توقعات بأن يرتفع العدد أكثر بعد.

إذ رجحت الأمم المتحدة أن يتجاوز عدد الضحايا الـ 40 ألفا، معلنة تأثر ملايين السوريين والأتراك بتلك الكارثة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.