.
.
.
.
اليمن والحوثي

تحرير مناطق غرب اليمن.. والتحالف يدعم العمليات بـ7 غارات

خسائر كبيرة للميليشيات في جبهة حيس على الحدود الإدارية لمحافظتي إب وتعز

نشر في: آخر تحديث:

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن اليوم الجمعة، أنه نفذ 7 عمليات استهداف بالساحل الغربي لحماية قوات الساحل والمدنيين.

يأتي هذا بينما سيطرت القوات اليمنية المشتركة، اليوم الجمعة، على عدد من المناطق في الساحل الغربي، بعد معارك عنيفة مع ميليشيا الحوثيين.

وأفاد إعلام القوات المشتركة، أنه تم إحراز تقدم في عدة مناطق ضمن تنفيذ خطة إعادة التموضع، وسط خسائر كبيرة للميليشيات الحوثية في جبهة حيس على الحدود الإدارية لمحافظتي إب وتعز، غربي اليمن.

كما أوضح أن "هجوماً واسعاً من عدة محاور نفذته وحدات نوعية" تكلل بتطهير مناطق سقم والمحجر والجبلين ومناطق استراتيجية أخرى في شرق وشمال وشمال غرب حيس، ظلت تتمركز فيها الميليشيا الحوثية طيلة الـ7 سنوات الماضية.

وأكد تحرير مساحات واسعة من المناطق المستهدفة والتمركز فيها، فيما لاذت ميليشيات الحوثي بالفرار بعد خسائر بشرية ومادية في صفوفها أثناء الاشتباكات وأخرى بضربات مدفعية القوات المشتركة وطيران تحالف دعم الشرعية.

في سياق متصل، ذكرت مصادر ميدانية أن القوات المشتركة حررت جبل عمر وسلسلة جبال الأعوج شرقي حيس، وقطعت خط حيس - العدين بمحافظة إب الذي يُعد أهم خط إمداد لعناصر الميليشيا الحوثية في مناطق جنوبي الحديدة والريف الغربي لتعز.

سلسلة جبلية استراتيجية تم تحريرها في الساحل الغربي باليمن
سلسلة جبلية استراتيجية تم تحريرها في الساحل الغربي باليمن

وأشارت إلى أن جبل عمر، الذي اندحرت منه ميليشيا الحوثي، يطل على الخط الاسفلتي الذي يربط بين حيس ومنطقة المحجر وصولاً إلى مصنع الطوب.

وأكدت المصادر مصرع قناصة حوثيين كانوا يتمركزون في هذا الجبل الاستراتيجي والتلال المطلة على الخط، بنيران القوات المشتركة خلال معركة تحريره.

ووزع الإعلام العسكري فيديو يوثق جانباً من تمركز وحدات من القوات المشتركة في سلسلة جبلية استراتيجية عقب تحريرها.

في المقابل، لجأت ميليشيا الحوثي إلى قصف مناطق سكنية بالصواريخ، بعد طردها منها.