.
.
.
.

مقتل قيادي حوثي بارز في مأرب.. والميليشيا تعترف

لم تورد الميليشيا تفاصيل عن مكان وتاريخ الوفاة واكتفت بالقول: "قتل في معركة"

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت ميليشيا الحوثي الانقلابية في اليمن، الاثنين، مصرع قيادي ميداني بارز في صفوفها في ظل احتدام المعارك مع الجيش الوطني في محافظة مأرب، وتكثيف طيران التحالف غاراته على مواقع للميليشيا في صنعاء.

وكشفت وسائل إعلام تابعة للميليشيا، عن أن القيادي الميداني أبو أحداث العميد عبدالناصر علي عيضة علي المثنى، قائد ما يعرف بـ"اللواء الرابع حرس حدود" التابع للميليشيا قتل، وإنه سيشيع الاثنين في جامع الصالح بالعاصمة صنعاء.

كما دعا إعلام الميليشيات إلى الاحتشاد في المسجد لتشييع القيادي الذي ينتمي إلى منطقة بني بحر في مديرية ساقين التابعة لمحافظة صعدة معقل الميليشيا.

لا تفاصيل

ولم تورد وسائل الإعلام تلك تفاصيل عن مكان وتاريخ مقتل القيادي الحوثي واكتفت بالقول إنه قتل في المعركة، إلا أن مدنيين أكدوا أن القيادي الحوثي قتل مع آخرين في معارك محافظة مأرب.

إلا أن مصادر رجحت أن يكون قتل بغارة للتحالف على أحد مستودعات الحوثيين في صنعاء، إذ غالباً ما يكون القادة من هذا المستوى بعيدين عن خطوط النار.

القيادي الحوثي القتيل
القيادي الحوثي القتيل

هدوء حذر

جاء ذلك في وقت تستمر فيه الخسائر التي تتلقاها الميليشيا على جبهات عدة في محافظة مأرب اليمنية، حيث تصدت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية لهجوم حوثي على جبهة العلم شمال المحافظة، وشرق محافظة الجوف، الاثنين، ما أسفر عن تدمير آليات عسكرية ومقتل عدد من عناصرها.

إلى ذلك، تشهد المدينة هدوءاً حذراً بعد يوم شهد إطلاق 6 صواريخ باليستية تجاه المدينة سقط إحداها في حي المطار السكني.

من مخيم السميا الصحراوي في مأرب (فرانس برس)
من مخيم السميا الصحراوي في مأرب (فرانس برس)

يذكر أنه منذ فبراير الماضي (2021) تواصل الميليشيات هجماتها على المحافظة الغنية بالنفط، على الرغم من كافة الدعوات الدولية والتحذيرات من الخطر المحدق على ملايين النازحين القابعين بخيم في المنطقة.

وتأوي مأرب ملايين النازحين ممن فروا من مناطق الصراع في البلاد، من أجل حماية أسرهم وصغارهم، واستقروا في مخيمات أنشئت في المحافظة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة