.
.
.
.
اليمن والحوثي

بعد تحريرها من الحوثي.. نداء لإغاثة 16 ألف أسرة في حريب

أبناء المديرية والنازحون بحاجة ماسة لتوفير أبسط الخدمات الأساسية لهم، بعد أن حرمتهم الميليشيات منها على مدى الخمسة أشهر الماضية

نشر في: آخر تحديث:

أطلقت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين في مأرب نداءً إنسانيا للمنظمات الإنسانية بسرعة تقديم المساعدات الإغاثية الطارئة، لأكثر من 16 ألف أسرة من النازحين والسكان المقيمين في مديرية حريب، جنوب المحافظة.

وأوضحت الوحدة التنفيذية في بيان أن أبناء مديرية حريب والنازحين المقيمين فيها بحاجة ماسة للمساعدات الإنسانية الطارئة ولتوفير أبسط الخدمات الأساسية لهم، بعد أن حرمتهم ميليشيات الحوثي الإرهابية منها ومنعت عنهم أبسط مقومات الحياة الأساسية على مدى الخمسة أشهر الماضية.

من جبهات القتال في مأرب (أرشيفية)
من جبهات القتال في مأرب (أرشيفية)

وأكد البيان أن سكان مديرية حريب ونازحيها بحاجة طارئة للمساعدات الإنسانية في المجالات الإغاثية والإنسانية، كما هناك حاجة للمساعدة في المجالات الفنية والتقنية لتستعيد المؤسسات الخدمية دورها في خدمة المواطنين.

وجددت الوحدة التنفيذية تأكيد جهوزيتها بكافة فرقها الميدانية لتسهيل أي مساعدات يتم تقديمها من المنظمات الإنسانية والإغاثية.

مخيم للنازحين في مأرب
مخيم للنازحين في مأرب

وأشارت إلى أن هناك طريقين رئيسيين مفتوحان لإدخال المساعدات الإنسانية والمواد التموينية والإغاثية لسكان مديرية حريب، هما طريق "مأرب صافر حريب" وطريق "شبوة بيحان حريب".

في سياق آخر، دعت الوحدة التنفيذية المواطنين والنازحين في حريب إلى الالتزام بتعليمات فرق نزع الألغام ومخلفات الحرب والعبوات الناسفة، وعدم السير أو الاقتراب من الطرق والأماكن المشبوهة أو التي لم تبلغ عنها فرق نزع الألغام بأنها أصبحت خالية من الألغام.

وأكدت أن ميليشيات الحوثي الإيرانية زرعت عشرات اﻵلاف من الألغام والعبوات الناسفة والمتفجرات مختلفة الأنواع والأشكال والأحجام في مديرية حريب، ولم تترك أي منطقة وصلت إليها في المديرية خالية من وسائل وأسباب الموت التي تتهدد حياة المدنيين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة