اقتصاد اليمن

للحرب بأوكرانيا تأثيرات باليمن.. ومخاوف على "الأمن الغذائي"

اللجنة الدولية للصليب الأحمر: النزاع قد يفضي إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية.. بينما يعاني 16.2 مليون شخص في اليمن من انعدام الأمن الغذائي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من أن النزاع في أوكرانيا قد يؤدي إلى تقلص إمكانية وصول اليمنيين لاحتياجاتهم الأساسية.

ورجحت اللجنة، في تقرير لها، أن يفضي النزاع في أوكرانيا إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية، ولا سيما تكلفة الحبوب، بالإضافة لارتفاع أسعار الوقود في جميع أنحاء العالم.

مخزن مساعدات غذائية للأمم المتحدة في صنعاء
مخزن مساعدات غذائية للأمم المتحدة في صنعاء

وقالت اللجنة: "في بلد يتعرض فيه 16.2 مليون شخص للتهديد بفعل انعدام الأمن الغذائي، تزداد شدة الاحتياجات للغذاء والمياه على نحو خطير في محافظة تعز وغيرها من المناطق المجاورة التي تأثرت بشدة بالعنف المستمر".

وأشار التقرير إلى أن أسعار المواد الغذائية ارتفعت على مدار العام الماضي في جميع أنحاء اليمن ارتفاعاً هائلاً، الأمر الذي ترك أكثر من نصف البلاد في حاجة إلى مساعدات غذائية.

ونقل التقرير عن كاتارينا ريتز، رئيسة بعثة اللجنة الدولية في اليمن، قولها: "تزداد شدة الاحتياجات بمرور كل دقيقة.. يوجد اليوم 14.3 مليون شخص في حاجة ماسة إلى المساعدة، بزيادة قدرها 27% مقارنةً بالعام الماضي".

أطفال في صنعاء ينتظريون لتلقي وجبهات غذائية مجانية
أطفال في صنعاء ينتظريون لتلقي وجبهات غذائية مجانية

وأضافت ريتز: "مع تدهور الوضع الإنساني، سيكون تقليص المساعدة مسألة خطيرة على ملايين العائلات في جميع أنحاء اليمن".

ونبّهت من أن أي انخفاض إضافي في التمويل سيكون له تأثير مباشر على حياة الناس والقدرة على تزويدهم بمساعدات منقذة للحياة بشكل مستدام.

وبحسب التقرير، فقد أجبرت أعمال العنف، التي ما برحت تدور رحاها في تعز ومأرب والبيضاء والحديدة وشبوة والجوف وحجة، أكثر من 157500 شخص على النزوح في عام 2021 فقط، بالإضافة إلى أكثر من 3.3 ملايين شخص ما زالوا نازحين في جميع أنحاء اليمن منذ بداية الحرب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة