اليمن والحوثي

3000 يوم من حصار الحوثي.. تعز تذكّر العالم بمعاناتها

طالب محافظ تعز، نبيل شمسان، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه حصار المدينة، داعياً إلى الضغط على الحوثيين لفك الحصار وإعطاء أولوية لتعز في أي محادثات قادمة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

دشنت محافظة تعز، الخميس، فعاليات "أسبوع التوثيق لذاكرة المدينة"، وذلك بالتزامن مع مرور 3000 يوم من الحصار الذي تفرضه ميليشيا الحوثي على المحافظة الواقعة جنوب غربي اليمن.

وطالب محافظ تعز، نبيل شمسان، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه حصار المدينة، داعياً إلى الضغط على الحوثيين لفك الحصار وإعطاء أولوية لتعز في أي محادثات قادمة.

وتطرق شمسان إلى الآثار الكارثية للحصار، والذي تسبب بتدمير البنية التحتية والخدمية وتدمير المنشآت وإغلاق الطرق ونزيف الأرواح بالقصف اليومي والقنص والألغام وصعوبة الحصول على الخدمات المعيشية والسفر وانتقال المرضى.

وأوضح أن الحصار تسبب بأزمة مياه تصل إلى 75% من احتياج السكان وبتدمير 50% من شبكة الطرق وبارتفاع تكلفة السفر وبارتفاع طول المسافة 1000%، لنقل البضائع ما أدى لارتفاع الأسعار 35%، مقارنةً بالمناطق المحررة، وكذلك الحوادث المرورية التي بلغت 481 نتج عنها 374 حالة وفاة وإصابة 966 حالة وخسائر قدرت بـ475 مليون دولار.

محافظ تعز خلال التدشين
محافظ تعز خلال التدشين

كما تسبب الحصار بتضرر 180 مدرسة وإغلاق 31 مدرسة وتضرر 32 ألف طالب وطالبة، بينما بلغ عدد الطلاب المتضررين من عدم القدرة للوصول للجامعات 8000 طالب وطالبة.

وأفاد أن الحصار الحوثي تسبب بتوقف الشركات والمؤسسات التجارية وانعدام المشتقات النفطية في حين بلغت الخسائر المالية في الإيرادات 228 مليون دولار في العام الواحد وتضرر 9000 عامل. هذا وبلغ ضحايا الألغام 1700 قتيل وجريح، كما تضرر 258 منزلاً و40 منشأة تجارية وتم اختطاف 718 من المدنيين.

وشهد التدشين عرض فيلم "تعز على قيد الحصار" الذي استعرض عملية الحصار منذ البداية وحتى اليوم وآثار ذلك على ارتفاع أعداد الضحايا والانتهاكات، وكذلك ارتفاع حدة المعاناة لأبناء مدينة تعز.

وانطلقت حملة واسعة، الخميس، ضد الحصار الذي تفرضه الميليشيا الحوثية على مدينة تعز، وسط تجاهل دولي لمعاناة ملايين السكان المحاصرين.

في سياق متصل، قال وزير الخارجية اليمني، أحمد بن مبارك، إن فك الحصار عن مدينة تعز وفتح المعابر والطرقات هي الاختبار الرئيسي أمام السلام ومجمل العملية السياسية في اليمن.

جاء ذلك في تغريدة له على "تويتر" بمناسبة مرور 3000 يوم على الحصار المطبق الذي تفرضه ميليشيا الحوثي على سكان مدينة تعز.

وأضاف: "تزامناً مع مضي 8 سنوات للحصار المشؤوم الذي تفرضه ميليشيا الحوثي على مدينة تعز ومرور 3000 يوم على واحدة من أطول الجرائم في التاريخ الحديث وأبشعها، والمليئة بالمعاناة الإنسانية التي عاشها ومازال يعانيها ما يزيد عن أربعة ملايين مواطن".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.