وول ستريت

وسط منافسة محتدمة مع الصين.. هل تراجع بريق سهم تسلا؟

أنهى سهم "تسلا" أسبوعه منخفضاً بنسبة 12%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

يبدو أن استراتيجية "تسلا" لخفض أسعار السيارات لم تُترجم إلى إيرادات أعلى، بل أدت إلى خفض الخبراء والبنوك توقعاتهم لنمو الشركة وأيضا لاتخاذ نظرة سلبية بشأن أداء سهم شركة تصنيع السيارات الإلكترونية.

وكانت سجلت الشركة - برئاسة الملياردير إيلون ماسك - نمو في إيرادات مبيعات السيارات الفعلية بنسبة 1% فقط على الرغم من زيادة حجم مبيعات المركبات بنسبة 20% في الربع الرابع.

وارتفع إجمالي الإيرادات بنسبة 3% من 24.3 مليار دولار في العام السابق. بلغ هامش التشغيل للربع الرابع 8.2%، بانخفاض عن رقم الربع السابق البالغ 16% وأعلى قليلاً من 7.6% في الربع السابق.

ويعتبر مؤسس شركة الاستشارات "Jevons Global" أضاف جونز أنه من المحتمل أن تواجه تسلا ضغطًا على الهامش في الولايات المتحدة إذا لم تخفض أسعارها وتكاليفها.

ويفضل جونز، بحسب تصريحات له مع "CNBC" الأميركية اطلعت عليه "العربية Business"، الانكشاف على منافسي "تسلا" وتحديدا شركة السيارات الكهربائية الصينية BYD، والتي يقول إنها أفضل اختياراته للسيارات الكهربائية حيث إن لدى السهم تقييمات جذابة بحسب معدل نموه.

ومن شركات السيارات الكهربائية الأخرى التي يحبها جونز هي شاحنات فولفو، وهي وحدة تابعة لشركة صناعة السيارات السويدية "فولفو". كما أشار جونز إلى شركة تصنيع السيارات الكهربائية الصينية Nio باعتبارها "واحدة من الشركات الرائدة" في صناعة السيارات الكهربائية الصينية ذات القدرة التنافسية العالية.

ويعود النمو الضئيل في إيرادات سيارات "تسلا" جزئياً إلى انخفاض متوسط سعر البيع بعد التخفيضات الحادة في الأسعار حول العالم في النصف الثاني من 2023. وزاد صافي دخل الربع بأكثر من الضعف إلى 7.9 مليار دولار، أو 2.27 دولار للسهم، من 3.7 مليار دولار، أو 1.07 دولار للسهم، في العام السابق. وترجع الزيادة في معظمها إلى فائدة ضريبية غير نقدية بقيمة 5.9 مليار دولار لمرة واحدة.

وقالت "تسلا" في عرضها التقديمي للمستثمرين إن النمو في عام 2024 "قد يكون أقل بشكل ملحوظ" من معدل النمو في العام الماضي حيث تعمل الشركة على إطلاق "مركبة الجيل التالي" في تكساس. وحذرت الشركة المستثمرين من أنها "حاليًا بين موجتين رئيسيتين للنمو".

وتوقع بنك "جي بي مورغان" هبوط سهم شركة "تسلا" بنسبة 30% خلال الفترة المقبلة، مقارنة بسعر الإغلاق الذي تم تسجيله في نهاية الأسبوع الماضي، حيث يرى البنك بأن السهم يتم تداوله حالياً بأعلى من قيمته العادلة.

وقام رايان برينكمان، المحلل في "جي بي مورغان" بتخفيض السعر المستهدف لسهم تسلا بحوالي 4% إلى 130 دولاراً، مما يعني انخفاضاً بنسبة 30% عن إغلاق يوم الخميس الماضي عند 182.63 دولار.

وفي أعقاب هذه التحذيرات أنهى سهم "تسلا" أسبوعه منخفضاً بنسبة 12%، مما يشير إلى احتمالية المزيد من الانخفاض، وفقاً لبرينكمان.

تفوقت شركة BYD على شركة تسلا من حيث إجمالي إنتاج السيارات في عام 2023، وباعت عدداً أكبر من السيارات التي تعمل بالبطاريات فقط مقارنة بشركة صناعة السيارات الأميركية في الربع الرابع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة