البورصة المصرية

البورصة المصرية تواصل الصعود للجلسة الثالثة على التوالي بدعم مشتريات الأجانب

مؤشر "إي.جي.إكس 30" للأسهم القيادية ارتفع 1.21%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

واصلت البورصة المصرية صعودها، اليوم الثلاثاء، للجلسة الثالثة على التوالي بعد عطلة طويلة مدعومة بمشتريات المستثمرين الأجانب.

وأغلق المؤشر الرئيسي (إي.جي.إكس 30) للأسهم القيادية مرتفعا 1.21% عند 26 ألفا و429 نقطة، كما ارتفع المؤشر (إي.جي.إكس 70) لأسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة 1.09% إلى 5859.87 نقطة، و(إي.جي.إكس 100) الأوسع نطاقا واحدا% إلى 8404.95 نقطة.

رئيس البورصة المصرية لـ"العربية Business": لدينا 6 شركات تحت القيد

واتجه المستثمرون الأجانب للشراء بصاف قدره 62.2 مليون جنيه، بينما اتجه المصريون والعرب إلى البيع بصاف بلغ 54.1 مليون و8.1 مليون جنيه على التوالي، وفق وكالة أنباء العالم العربي.

وصعدت أسهم مجموعة إي.إف.جي القابضة 1.56% إلى 15.62 جنيه، والسويدي إليكتريك 1.38% إلى 33.06 جنيه، والبنك التجاري الدولي 3.99% إلى 76.14 جنيه، ومصر الجديدة للإسكان والتعمير 2.99% إلى عشرة جنيهات، وبالم هيلز 0.61% إلى 3.28 جنيه، ومدينة مصر للإسكان والتعمير 3.87% إلى 3.49 جنيه.

وفي المقابل، تراجعت أسهم مجموعة طلعت مصطفى القابضة 1.68% إلى 58.01 جنيه، وإي فاينانس للاستثمارات المالية والرقمية 3.44% إلى 25.25 جنيه، وحديد عز 0.33% إلى 60.3 جنيه، وأوراسكوم للتنمية مصر 1.54% إلى 10.2 جنيه وجي.بي كوربوريشن 0.75% إلى 10.62 جنيه.

واستقر سهم بلتون المالية القابضة دون تغير عند 2.89 جنيه.

وقال محمد رضا، الرئيس التنفيذي لمجموعة سوليد كابيتال إن قرارات مارس/آذار بتحرير سعر الصرف ورفع الفائدة لا تزال تؤثر في توجيه السيولة وتقليل عملية الدولرة، وكذلك رفع معدلات الادخار.

وأضاف رضا لوكالة أنباء العالم العربي (AWP) أن انخفاض الجنيه يؤدي إلى إعادة تقييم الأسهم، وكان الأمر مستمدا من سعر الدولار بالسوق الموازية قبل تحرير سعر الصرف، مما أدى إلى ارتفاع السوق لمستويات تاريخية حين وصل الدولار إلى أكثر من 70 جنيها.

وتابع "تحرك السوق حاليا لتصل إلى 24 ألف نقطة للمؤشر الرئيسي وسقف 33 ألف نقطة سيكون تحركا عرضيا وليس بارتفاعات سريعة ورأسية كما كان في السابق".

وأوضح رضا أن السوق "تترقب أخبارا إيجابية في الاقتصاد وأنشطة الشركات، ولكن لابد لكسر النطاق وجذب السيولة والعودة إلى نطاقات سعرية جيدة أن يتم تخفيف التشديد النقدي، خاصة أن صندوق النقد الدولي يرى أن مصر هي الدولة الوحيدة المستمرة في هذه السياسة رغم تخفيفها في منطقة الشرق الأوسط".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.