.
.
.
.
ثروات

أكبر منتج للألماس في العالم يبيع 13.5 مليون قيراط خلال الربع الأول

أكبر المنتجين في العالم يرفعون الأسعار

نشر في: آخر تحديث:

قاد انهيار صناعة الألماس العام الماضي أكبر المنتجين للاحتفاظ بمخزونات بمليارات الدولارات من الأحجار الكريمة غير المصقولة في خزائنهم، إلا أن الشهر الماضي شهد عودة مفاجئة للمشترين.

ارتفعت مخزونات الألماس لمستويات ضخمة عندما توقف العالم بسبب الوباء، ما أثار مخاوف من أن الجواهر التي جمعها أكبر عمال المناجم يمكن أن تضر بالقطاع لسنوات بسبب تخمة المعروض، لكن الطلب المتزايد من الوسطاء الذين يقومون بقطع الأحجار وتلميعها والاتجار بها أدى إلى القضاء على المخزون الزائد، كما قام أكبر منتجين في العالم دي بييرز وألروسا برفع الأسعار.

من جانبها، قالت De Beers هذا الأسبوع، إنها باعت 13.5 مليون قيراط من الألماس في الربع الأول، أي ضعف الكمية التي استخرجتها في هذه الفترة تقريباً، مما يشير إلى انخفاض المخزون لديها، في حين أن الشركة لا تقوم عادة بالتبليغ عن حجم مخزوناتها، إلا أنها أشارت للعملاء في الأسابيع الأخيرة إلى أن المخزونات قد عادت إلى المستويات الطبيعية.

فيما تراجعت مخزونات شركة التعدين الروسية ألروسا بنحو 60% في ستة أشهر إلى 12.8 مليون قيراط بنهاية مارس، وهو أدنى مستوى في نحو 3 سنوات، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

باعت شركة دي بييرز أكثر من 1.6 مليار دولار من الأحجار الكريمة الخام في أول ثلاث مبيعات لها في عام 2021، وهو أكبر عدد منذ عام 2018.