.
.
.
.
بيتكوين

قبل موته.. المبتكر الشهير "جون مكافي" أسس مزرعة سرية لتعدين بيتكوين

تحليل منشوراته أشار إلى "فندق الأشباح" في كاتالونيا

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت تقارير أن الملياردير المنتحر، جون مكافي كان مختبئاً في "فندق أشباح" في إسبانيا، مع مزرعة لتعدين بيتكوين في الطابق السفلي قبل اعتقاله.

وأشارت القرائن، من صور ورسائل نشرها مؤسس عملاق مكافحة الفيروسات الشهير "McAfee" على وسائل التواصل الاجتماعي، إلى فندق شبه مهجور يملكه شخص روسي، وفقاً لما ذكره موقع "Bitcoin.com".

وذكرت صحيفة El Pais الإسبانية، أن المكان كان فندقاً شبه مهجور في كامبريلس يُدعى فندق دورادا بارك. وتعد كامبريلس مدينة ساحلية في مقاطعة تاراغونا، بإقليم كاتالونيا الإسباني.

وأطلقت الصحيفة الإسبانية El Confidencial على الفندق لقب "فندق الأشباح"، لأنه كان من المستحيل إجراء الحجوزات به حيث لم يرد أحد على الهاتف حتى عندما كان الفندق لا يزال يعمل.

ويوجد عدد قليل من المراجعات للفندق على Tripadvisor كان آخرها في عام 2017. ووجد معظم المراجعين أن الفندق "فظيع".

فيما ذكرت صحيفة "دياري دي تاراغونا"، في وقت سابق أن فندق دورادا بارك تم شراؤه من قبل رجل أعمال روسي مجهول. واشتبهت السلطات بالفندق عندما تم بناء شعاع ليزر ضخم موجه نحو السماء فوق سطحه، حيث داهمت الشرطة الكاتالونية المبنى في عام 2018 وعثرت على مزرعة لتعدين بيتكوين في قبو الفندق الذي كان يعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

كانت العملة المشفرة صناعة غير منظمة، وأشار المنشور إلى أنه لم يتضح ما حدث لمزرعة التعدين، فيما تم إغلاق الفندق بشكل دائم.

وقال مكافي مؤخراً إن السلطات الفيدرالية تشتبه في أن لديه بعض العملات المشفرة المخفية، وهو ما نفاه، مضيفاً أن جميع أصوله قد تم الاستيلاء عليها من قبل السلطات.

ولم يقل مكافي قط إنه كان في هذا الفندق. ومع ذلك، جمعت مجموعة من المتحمسين للتكنولوجيا أدلة من الصور والتعليقات التي نشرها عبر الإنترنت باستخدام منهجيات، مثل المعلومات الاستخباراتية مفتوحة المصدر، والمنشورات الإسبانية المنقولة.

وعندما قال مكافي، إنه كان يختبئ بالقرب من بيلاروسيا، وضعته عدة أدلة في إسبانيا بدلاً من ذلك. وتضمنت بعض الصور التي نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي صوراً له على الشواطئ والشرفات تطابق الصور على خرائط غوغل لفندق دورادا بارك.

في مارس، أثناء جائحة فيروس كورونا، شارك مكافي صوراً لمحلات السوبر ماركت الفارغة حيث كانت العبارات مكتوبة باللغة الكاتالونية. كما تم رصده أيضاً في وقت سابق مع زجاجة من المشروبات الكاتالونية المحلية، وزجاجات مياه Bezoya الإسبانية، وكريم ATO الذي يتم صنعه هناك أيضاً.

اعترف مكافي في النهاية أنه كان في كاتالونيا عندما "زار إسبانيا لبضعة أيام". ومع ذلك، اعتقدت المجموعة أن هذا الفندق كان قاعدته طويلة الأجل. وقالوا: "لقد قال هو نفسه إنه غالباً ما كان يأتي إلى كاتالونيا منذ 2018 أو 2019 ويبدو أنه كان يقيم في هذا الفندق".

تم القبض على قطب مكافحة الفيروسات في 3 أكتوبر من العام الماضي، في مطار إل برات في برشلونة حيث كان يخطط للسفر إلى تركيا. وفي اليوم التالي، تم وضع مكافي في سجن بريانز 2 في سانت إستيف دي سيسروفيرز بعد مثوله أمام المحكمة العليا الإسبانية.

ووجهت وزارة العدل الأميركية لائحة اتهام ضده في مارس، إلا أنه عثر على الرجل البالغ من العمر 75 عاماً مشنوقاً في زنزانته في السجن الأسبوع الماضي.