.
.
.
.
الأسواق العالمية

الأسهم على أعتاب مرحلة عصيبة.. تحذيرات من داخل أسواق المال

تصحيح متوقع بنهاية العام قد يخفض أسعار الأسهم 10%

نشر في: آخر تحديث:

بعد الارتفاعات الكبيرة التي شهدتها الأسواق المالية خلال العام الماضي والتي امتدت إلى العام الجاري، يبدو أن فترة التصحيح التي طالما يترقبها المستثمرون أصبحت قريبة.

لم يكن في الفترات السابقة هناك إجماع حول فترة التصحيح المتوقعة، لكن الآن هناك اتفاق كبير بين كبار خبراء المال في الأسواق العالمية على قرب عملية التصحيح، وقالوا إنها أصبحت وشيكة.

ومن المتوقع أن تشهد أسواق الأسهم العالمية تراجعات كبيرة قد تصل إلى 10% بحلول نهاية العام الجاري، وفق ما أجمع عليه محللون في مسح لدويتشه بنك أعلنت عن نتائج اليوم الاثنين.

ووفقا للمسح الذي تم إجراؤه خلال الفترة من 7 إلى 9 سبتمبر الجاري، والذي شمل نحو 550 محللا في أسواق المال العالمية، توقع 58% منهم أن يحدث تصحيح في السوق بنهاية العام الجاري وتتراجع معه الأسهم بنسبة تتراوح بين 5 إلى 10%.

وأشار 53% من المحللين إلى أن جائحة كورونا لاتزال تعتبر الخطر الأكبر على استقرار السوق، إذ أشاروا إلى المخاوف من تحورات كورونا التي قد لا تستطيع اللقاحات الحالية مقاومتها، فيما كان ثاني أكبر المخاوف هو مستويات التضخم الأعلى من المتوقع.

ومنذ بداية العام الجاري، تشهد مؤشرات أسواق المال الأميركية ارتفاعات تتراوح بين 25% و39% وذلك بنهاية تداولات يوم الجمعة الماضي، وفقا لمسح "العربية.نت".

فيما كان ارتفاع الأسواق الأوروبية أقل، إذ شهد مؤشر يورو ستوكس 50 ارتفاعا بنسبة 25.77% منذ بداية العام، وصعد مؤشر داكس الألماني بنسبة 18.23%، ومؤشر كاك الفرنسي بنسبة 32.37%.

وفي آسيا، ارتفع مؤشر نيكاي بنسبة 30.08%، ومؤشر توبكس بنسبة 27.9%، ومؤشر هانغ سانغ الصيني بنسبة 4.83% منذ بداية العام، فيما حقق مؤشر إم إس سي أي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ ارتفاعا بنسبة 20.79%، وارتفع مؤشر ستاندرد أند بورز للأسهم الآسيوية بنسبة 26.72%، وفقا للبيانات التي جمعتها "العربية.نت".

وعربيا، ارتفع مؤشر سوق دبي المالي منذ بداية العام بنسبة 26.88%، ومؤشر أبوظبي بنسبة 71.52%. وفي الكويت صعد مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 28.16%، وارتفع المؤشر السعودي بنسبة 38.11%، فيما شهد مؤشر إي جي إكس 30 ببورصة مصر ارتفاعات محدودة بلغت 1.97%.