سيارات كهربائية

الصين ترفع توقعاتها لمبيعات السيارات الكهربائية في عام 2022

استحوذت على 26.7% من إجمالي مبيعات السيارات الجديدة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

من المتوقع أن تكسر مبيعات السيارات الكهربائية في الصين علامة 6 ملايين سيارة هذا العام.

ورفعت جمعية سيارات الركاب الصينية تقديراتها من 5.5 مليون، بعد إصدار بيانات تظهر أن مبيعات سيارات الطاقة الجديدة زادت بأكثر من الضعف في يوليو إلى حوالي 486000 وحدة - وهو ما يمثل 26.7% من مبيعات السيارات الجديدة في الصين. وارتفعت مبيعات سيارات الركاب الإجمالية بنسبة 20% عن العام السابق لتصل إلى 1.84 مليون وحدة، حسبما ذكرت وكالة مكافحة الفساد يوم الثلاثاء.

وتمثل التوقعات المتزايدة مضاعفة من مبيعات السيارات الكهربائية الجديدة التي بلغت 2.99 مليون في العام الماضي، مما يؤكد النمو الهائل في الطلب على السيارات الأنظف في الصين، والتحدي الذي يواجه صانعي السيارات القدامى للتكيف في سوق تتجه نحو البيئة بسرعة.

ولا تزال التوقعات المتزايدة البالغة 6 ملايين "حذرة نسبياً"، حسبما جاء في بيان وكالة مكافحة الفساد، مضيفة أنه يمكن زيادتها في بداية الربع الرابع.

وقامت شركة تسلا بتسليم 28217 سيارة، منها 8461 إلى السوق المحلية و19756 تم تصديرها، معظمها إلى أوروبا وآسيا. وكان الانخفاض الحاد بنسبة 64% عن يونيو ناتجاً بشكل أساسي عن إغلاق الإنتاج لتحديث مصنعها في شنغهاي كجزء من خطة لمضاعفة السعة السنوية إلى مليون سيارة.

من جانبها، أعلنت شركة BYD، التي أوقفت في وقت سابق من هذا العام إنتاج السيارات التي تعمل بالوقود التقليدي، عن مبيعات شهرية بلغت 162.530 وحدة - كل من السيارات الكهربائية النقية والهجينة الموصولة بالكهرباء.

وبينما تهيمن تسلا وBYD على مبيعات السيارات الكهربائية، تحقق الشركات الناشئة الأصغر نجاحاً أيضاً مع زيادة الطلب على السيارات النظيفة. إذ قامت شركة Hozon New Energy Automobile، البالغة من العمر 8 سنوات، والتي بدأت باستهداف العملاء خارج المدن الكبرى بسيارات اقتصادية، بتسليم 14037 سيارة الشهر الماضي، بما في ذلك 1382 سيارة إلى الأسواق الخارجية. كما قامت شركة Leapmotor Technologies، التي تنافس في نفس النطاق السعري لشركة Hozon، بشحن رقم قياسي بلغ 12044 سيارة.

وكلاهما تفوق في الأداء على الأسماء الكبيرة مثل Xpeng Inc، وLi Auto Inc، وNio Inc، وعلى الرغم من أن الشركات الثلاث المدرجة في الولايات المتحدة قد سلمت أكثر من 10000 سيارة الشهر الماضي.

كما اتخذت الحكومات المركزية والمحلية خطوات لمساعدة صناعة السيارات على التعافي من عمليات الإغلاق والقيود التي تفرضها بسبب انتشار فيروس كوفيد-19، والتي سحقت المبيعات في وقت سابق من هذا العام. وفي مايو، خفضت الحكومة المركزية ضرائب الشراء على بعض سيارات الركاب منخفضة الانبعاثات بنسبة 50%، في حين أن الحكومات البلدية قدمت الإعانات والحوافز لإغراء المشترين.

وعلى الرغم من التفشي المتقطع لفيروس كورونا في أجزاء من الصين، تعافت سلاسل الإنتاج والتوريد الإجمالية للسيارات إلى حد كبير. وقال ستيف مان المحلل في بلومبرغ إنتليجنس في مذكرة حديثة إن مبيعات سيارات الركاب قد تستأنف نمواً مزدوج الرقم خلال النصف الثاني من العام، بعد انخفاضها لـ 4 أرباع متتالية بسبب قيود سلسلة التوريد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.