اقتصاد أميركا

6 أزمات تدفع متاجر أميركية عملاقة للهروب من المدن الكبرى

تزايد المخاوف بشأن مستقبل تجارة التجزئة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

أغلقت سلاسل كبيرة بينها "وول مارت" و"ستاربكس" متاجر في مدن أميركية كبرى مؤخرًا، مما أثار القلق بشأن مستقبل تجارة التجزئة في بعض أبرز المناطق بينها مناطق الأعمال في البلاد. حيث تدفع 6 أزمات، السلاسل الضخمة للخروج من بعض مراكز المدن.

تتمثل هذه الأزمات في فائض من المتاجر، والأشخاص الذين يعملون من المنزل، وتوسع التسوق عبر الإنترنت، والإيجارات الباهظة، والجريمة ومخاوف السلامة العامة، وأخيراً صعوبة توظيف العمال.

ولإعادة ابتكار متاجر التجزئة في وسط المدينة، قد تكون هناك حاجة لإجراء تغييرات جذرية. وهذا يعني الأحياء الأكثر كثافة مع مزيج أوسع من الإسكان الميسور التكلفة والتجزئة التجريبية والمطاعم والترفيه والمتنزهات وغيرها من المرافق، والتي لن تحدث بين عشية وضحاها.

وفق شبكة "CNN"، يقول تيري شوك، الشريك المؤسس في شركة الاستشارات "شوك كيلي": "بمجرد أن تصبح هذه المدن أحياء حضرية حقيقية، سنشاهد وقتها بدء عودة تجارة التجزئة بطرق وأشكال مختلفة". وستكون الطريقة التي يعيد بها صانعو السياسات في إعادة تشكيل وسط المدينة - مع البيع بالتجزئة عامل جذب حاسم - أمرًا بالغ الأهمية للصحة المالية للمدن والاقتصادات الإقليمية.

وقد أشار عدد من صناع السياسة المالية والنقدية الأميركية إلى الجريمة كسبب رئيسي للإغلاق، وذلك بعد مقاطع فيديو لحوادث سرقة متاجر. يقول عمدة مدينة نيويوك، إريك آدامز: "نخسر سلسلة متاجر تغلق أبوابها... الأشخاص الذين يتم توظيفهم في تلك المتاجر يفقدون وظائفهم بسبب الجريمة... لكن قد يكون تأثير السرقة من المتاجر مبالغًا فيه في بعض الحالات".

في بيان حديث، قالت "وول غرينز"، إنها شهدت ارتفاعًا في الخسائر، المعروف باسم الانكماش، أثناء الوباء واستشهدت بجرائم البيع بالتجزئة المنظمة في قرارها إغلاق خمسة متاجر في سان فرانسيسكو في عام 2021. لكنها تراجعت مؤخرًا. وقال مسؤول بالشركة: "ربما بكينا كثيرًا في العام الماضي بشأن تقلص الأعداد".

وبدلاً من الارتباط القوي بمعدلات الجريمة، فإن عمليات الإغلاق ليست ظاهرة حديثة أيضًا. حيث فقدت سان فرانسيسكو ولوس أنغليس وسان دييغو ونيويورك وسياتل وميامي وشيكاغو، متاجر البيع بالتجزئة من بداية عام 2017 إلى نهاية عام 2021، وفقًا لبحث من "جيه بي مورغان تشيس". علاوة على ذلك، يتفق الخبراء على أن عمليات الإغلاق لا تتعلق بالجريمة فقط. تقاربت عدة اتجاهات لتعريض هذه المتاجر للخطر.

لكن لعل أهم شيء هو وفرة المتاجر في أميركا. ووفقًا لـ"مورغان ستانلي"، فإنه من عام 1995 إلى عام 2021، تم إغلاق المزيد من المتاجر كل عام أكثر من الفتح حتى أصبح هذا الاتجاه شائعًا باسم "نهاية العالم للبيع بالتجزئة". لذلك، في حين أن عمليات إغلاق المدن الكبيرة قد تجذب الاهتمام الوطني، إلا أنها في الواقع غالبًا ما تكون جزءًا من عمليات الإغلاق التي تنفذها العلامة التجارية في جميع أنحاء البلاد.

يقول ديفيد ديكسون، مسؤول في "ستانتك"، وهي شركة تصميم عالمية: "منطق البيع بالتجزئة للمؤسسات الكبيرة أضعف بكثير مما كان عليه قبل 20 عامًا أو حتى قبل 10 سنوات". على سبيل المثال، أغلقت "وول مارت" حوالي 40 متجرًا منذ عام 2021 وستغلق 20 متجرًا هذا العام. ستغلق نوردستروم 15 موقعًا في عام 2023. وفي عام 2021، أعلنت "سي في إس" أنها ستغلق 900 متجر على مدار ثلاث سنوات.

حتى في المتاجر التي لا تزال في وسط المدن، فغالبًا ما يتسوق عدد أقل من الناس. وهذا هو أحد العوامل الرئيسية للتحول الناجم عن الوباء. وبين عامي 2019 و2021، تضاعف عدد الأشخاص الذين يعملون من المنزل بشكل أساسي ثلاث مرات من حوالي 9 ملايين شخص إلى 27.6 مليون شخص، وفقًا لمكتب الإحصاء الأميركي.

وأدى ظهور العمل عن بعد إلى تدمير مناطق التسوق في وسط المدينة، والتي كانت مصممة لتلبية احتياجات موظفي المكاتب الذين يتنقلون ذهابًا وإيابًا يوميًا. وينفق موظف المكتب النموذجي الآن حوالي 2000 دولار إلى 4600 دولار أقل سنويًا في مراكز المدن، وفقًا لوحدة الأبحاث بجامعة ستانفورد. وأشار البحث إلى أنه يتم نقل هذا الإنفاق إلى الضواحي، حيث غادر مليون شخص أيضًا مراكز المدن أثناء الوباء.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.