مجموعة العشرين

تساؤلات حول غياب الصين عن قمة العشرين!

واشنطن تخطط لمواجهة طريق الحرير

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

سيمنح الغياب المتوقع للزعيم الصيني شي جين بينغ عن قمة قادة مجموعة العشرين هذا العام في نيودلهي الرئيس بايدن ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي فرصة أكبر لدفع أجنداتهما.

وستكون هذه هي المرة الأولى التي يغيب فيها شي عن قمة مجموعة العشرين منذ توليه السلطة في أواخر عام 2012، وتأتي في الوقت الذي يواجه فيه تحديات كبيرة في الداخل. وسيحضر بدلا عنه رئيس مجلس الدولة الصيني لي تشيانغ. كما سيغيب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن القمة للعام الثاني على التوالي.

ودان معظم أعضاء مجموعة العشرين الغزو الروسي لأوكرانيا في قمة العام الماضي.

وقال مسؤولون في البيت الأبيض إن بايدن يخطط لاستخدام مجموعة العشرين للضغط من أجل برنامج إقراض للدول النامية وهي خطوة لمواجهة مبادرة الحزام والطريق الضخمة التي أطلقتها الصين، والتي منحت فيه مليارات الدولارات في مشاريع البنية التحتية للدول النامية خلال العقد الماضي.

وأصدرت إدارة بايدن أمس نص اتفاقية سلسلة التوريد الجديدة لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ مع مجموعة من 14 دولة لا تشمل الصين.

ويسلط الكشف عن النص الكامل للاتفاق خلال أسبوع قمتي مجموعة العشرين ورابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) الضوء على جهود الإدارة لإثبات أن الولايات المتحدة لا تزال قادرة على جمع كتلة من الدول معًا لتحقيق أهداف متعددة الأطراف.

وقدم مودي القمة كدليل على القيادة العالمية المتنامية للهند، بالتزامن مع هبوط الهند الناجح على سطح القمر قبل بضعة أسابيع. كما تفوقت الهند مؤخرًا على الصين لتصبح الدولة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في العالم.

ونقلت صحيفة الغارديان عن مودي قوله في مقابلة يوم الأحد "لفترة طويلة، كان يُنظر إلى الهند على أنها دولة بها مليار معدة جائعة". "الآن أصبح هناك مليار عقل طامح وملياري يد ماهرة".

اقرأ أيضا: وزيرة أميركية: الصين تواجه مشكلات اقتصادية لكن لديها هامشا للمناورة

وأصبحت العلاقات بين بكين ودلهي متوترة بشدة في السنوات الأخيرة. وأدت الاشتباكات الصغيرة ولكن المميتة على طول الأجزاء المتنازع عليها من الحدود المشتركة في عامي 2020 و2022 إلى تصاعد التوترات بين الجانبين.

وردت الهند بحظر العشرات من تطبيقات الهاتف المحمول الصينية، بما في ذلك تيك توك، وقام كل من البلدين بطرد الصحافيين لدى الطرف الآخر.

ولكن الهند العضو في الرباعية - وهي مجموعة غير رسمية تضم أيضًا الولايات المتحدة وأستراليا واليابان والتي تم تشكيلها إلى حد كبير لمواجهة نفوذ بكين في منطقة المحيطين الهندي والهادئ – هي عضو أيضا في مجموعة البريكس، التي توسعت لتشمل ستة دول وهي دول جديدة في خطوة يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها تهدف إلى مواجهة الغرب.

اقرأ أيضا: صندوق النقد والبنك الدولي يتعهدان بتعاون أكبر في ملف المناخ

ويرجع هذا التناقض الظاهري جزئياً إلى أن الهند كانت لفترة طويلة رائدة في حركة عدم الانحياز، وهي لا تتطلع إلى تغيير هذا الجانب من سياستها الخارجية في أي وقت قريب.

وحتى الآن لم تعطِ بكين سببا لغياب شي، لكن المحللين طرحوا عدة نظريات.

وقد يكون ذلك بمثابة ازدراء يهدف إلى تقليص الهيبة والشرعية العالمية لاستضافة الهند للقمة السنوية.

اقرأ أيضا: أكسيوس: السعودية و3 دول تأمل بإبرام اتفاق سكة حديد لربط الشرق الأوسط

وقال براهما تشيلاني، أستاذ الدراسات الاستراتيجية في مركز أبحاث السياسات ومقره نيودلهي، لصحيفة نيويورك تايمز إن وجود شي "كان سيعني تطبيع العلاقات دون بذل أي جهد صادق لحل الأزمات الحدودية". لكن بريان هارت من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية قال لشبكة CNN إن ذلك قد يشير أيضًا إلى أن شي "منشغل بالقضايا الداخلية".

ويأتي غياب شي في تناقض صارخ مع "حضوره الساحر" الذي سبق قمة مجموعة العشرين العام الماضي في بالي بإندونيسيا، حيث عقد اجتماعات متفائلة نسبيًا على الهامش مع بايدن وقادة أكثر من ست دول أخرى. وكان يُنظر إلى اجتماع العام الماضي بين بايدن وشي على أنه خطوة رئيسية في وقف التدهور في العلاقات بين الولايات المتحدة والصين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة