أميركا والصين

الصين تقترب من صنع الرقائق الأكثر تقدماً رغم العقوبات الأميركية

"SMIC" اضطرت إلى فرض رسوم إضافية بنسبة 40% إلى 50% على المنتجات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

تحدت شركة SMIC، أكبر شركة لتصنيع الرقائق في الصين، العقوبات الأميركية المصممة لإبطاء تقدم بكين، عبر تصنيع شرائح متقدمة في الأشهر القليلة الماضية.

ولكن لا تزال هناك بعض التحديات الكبرى التي تواجه سعي الصين إلى تحقيق قدر أكبر من الاكتفاء الذاتي في صناعة أشباه الموصلات، مع تساؤلات تدور حول مدى جدوى أحدث التطورات التي حققتها الصين على المدى الطويل.

ما هو الأحدث؟

في العام الماضي، أطلقت شركة هواوي الصينية العملاقة للتكنولوجيا الخاضعة للعقوبات الأميركية هاتف Mate 60، وهو هاتف ذكي مزود باتصال 5G وشريحة، تم تصنيعها بواسطة شركة "SMIC"، باستخدام عملية 7 نانومتر.

يشير رقم النانومتر إلى حجم كل ترانزستور فردي على الشريحة. كلما كان الترانزستور أصغر، أمكن تجميع عدد أكبر منه في شبه موصل واحد. عادةً، يمكن أن يؤدي تقليل حجم النانومتر إلى إنتاج شرائح أكثر قوة وكفاءة.

ويُنظر إلى تقنية 7 نانومتر على أنها متقدمة للغاية في عالم أشباه الموصلات، على الرغم من أنها ليست أحدث التقنيات.

الجيش الصيني يصل إلى رقائق ذكاء اصطناعي أميركية متطورة

في الأسبوع الماضي، ذكرت صحيفة فايننشال تايمز أن SMIC تقوم بإنشاء خطوط إنتاج جديدة لتصنيع شرائح 5 نانومتر لشركة هواوي. وهذا من شأنه أن يشير إلى مزيد من التقدم لأكبر شركة لتصنيع الرقائق في الصين.

لماذا هذه الصفقة الكبيرة؟

تم تصميم العقوبات الأميركية لإبطاء قدرة الصين على تصنيع الرقائق الأكثر تقدماً في العالم مع استمرار احتدام المنافسة التكنولوجية بين البلدين.

وبحسب شبكة "CNBC"، فقد تم وضع الشركة على قائمة سوداء تجارية أميركية تسمى قائمة الكيانات في عام 2020، مما أدى إلى عزل SMIC عن التكنولوجيا الأجنبية الرئيسية التي من شأنها أن تسمح لها بصنع رقائق أكثر تقدماً.

وفي أكتوبر من العام الماضي، شددت الولايات المتحدة القيود لمنع بيع رقائق الذكاء الاصطناعي وأدوات أشباه الموصلات للصين.

وضغطت الولايات المتحدة على دول أخرى لفرض قيود مماثلة. واحدة من أكبر التحركات كانت من هولندا العام الماضي لفرض قيود التصدير رسمياً على معدات تصنيع أشباه الموصلات "المتقدمة".

تعد هولندا موطناً لشركة ASML، وهي الشركة التي تصنع ما يسمى بآلات الطباعة الحجرية فوق البنفسجية القصوى (EUV)، وهي أداة بالغة الأهمية في صنع الرقائق الأكثر تقدماً على نطاق واسع وبتكلفة معقولة.

لكن القيود الهولندية ذهبت إلى أبعد من ذلك من خلال تقييد تصدير بعض آلات الطباعة الحجرية الأقل تقدماً.

كيف تقوم شركة SMIC بذلك؟

يعتقد الخبراء أنه بدون أدوات الأشعة فوق البنفسجية، ستجد SMIC صعوبة في صنع رقائق بحجم 7 نانومتر أو أصغر، أو على الأقل ستجد أن القيام بذلك مكلف.

لذا، عندما تم إطلاق هاتف Huawei Mate 60 العام الماضي مزوداً بشريحة 7 نانومتر، أثار ذلك الكثير من الدهشة.

وقال أحد الخبراء لـ CNBC في ذلك الوقت إن SMIC من المحتمل أن تستخدم أدوات صناعة الرقائق القديمة لصنع شرائح أكثر تقدماً.

رقائق إلكترونية (iStock)
رقائق إلكترونية (iStock)

وذكرت صحيفة فايننشال تايمز، نقلاً عن شخصين مطلعين على الخطط، أن SMIC تهدف إلى استخدام مخزونها الحالي من معدات أشباه الموصلات الأميركية والهولندية الصنع لإنتاج رقائق 5 نانومتر، وهو تقدم على 7 نانومتر.

وقال الشريك المشارك في شركة الاستشارات أولبرايت ستونبريدغ، بول تريولو: "تعمل SMIC الآن بشكل وثيق جداً مع كل من صانعي الأدوات المحليين، مستفيدة من قاعدتها الحالية من معدات الطباعة الحجرية المتقدمة، وتستفيد من الخبرات الخارجية الأخرى، مثل هواوي، لتحسين الإنتاجية باستمرار على عمليات العقد المتقدمة".

وأضاف: "لذا، من الممكن الآن لشركة SMIC أن تستمر في تحسين القدرات والإنتاجية عند 7 نانومتر وقريباً 5 نانومتر، لعدد صغير من العملاء، معظمهم من شركة هواوي."

تحديات الصين

إن استخدام المعدات القديمة لصنع شرائح أكثر تقدماً يشكل تحديين رئيسيين.

الأول هو أن إنتاج أشباه الموصلات يكون أكثر تكلفة مما لو تم استخدام أدوات وآلات أكثر تقدماً. أما المشكلة الثانية فهي مسألة تتعلق بالعائد – أي عدد الرقائق القابلة للاستخدام التي يتم إنتاجها والتي يمكن بيعها للعملاء. مع المعدات القديمة، يكون العائد أقل أيضاً.

وأفادت "فايننشال تايمز"، أن شركة SMIC اضطرت إلى فرض رسوم إضافية بنسبة 40% إلى 50% على المنتجات من عمليات إنتاج 5 نانومتر و7 نانومتر مقارنة بشركة TSMC في نفس العقد.

تعد شركة TSMC، أو شركة تايوان لتصنيع أشباه الموصلات، أكبر شركة مصنعة للرقائق التعاقدية وأكثرها تقدماً في العالم. تقوم شركة TSMC بتصنيع أشباه الموصلات لشركات مثل "أبل" و"Nvidia".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة