.
.
.
.

مخابرات ألمانيا تشكك باتهامات ترمب للصين بشأن مصدر كورونا

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت مجلة "دير شبيغل" الألمانية اليوم الجمعة، أن تقريراً للمخابرات الألمانية شكك في المزاعم الأميركية القائلة بأن فيروس كورونا المستجد مصدره مختبر صيني، معتبراً أن هذه الاتهامات محاولة لتحويل الانتباه عن فشل الولايات المتحدة في السيطرة على المرض.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال يوم الأحد الماضي، إن هناك "عدداً كبيراً من الأدلة" على أن فيروس كورونا المستجد خرج من مختبر مدينة ووهان في وسط صيني، والتي ظهر فيها المرض لأول مرة في ديسمبر/كانون الأول 2019. لكن بومبيو في المقابل لم يشكك في الاستنتاج الذي وصلت إليه أجهزة المخابرات الأميركية بأن هذا الفيروس "ليس نتاج عمل بشري".

وقالت "دير شبيغل" إن وكالة المخابرات الاتحادية الألمانية طلبت من أعضاء تحالف المخابرات الذي تقوده الولايات المتحدة، والمعروف باسم تحالف "الخمس أعين"، تقديم أدلة تدعم الاتهام.

وأضافت المجلة أن أياً من أعضاء التحالف، الذي يضم الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وأستراليا ونيوزيلندا، لم يرغب في دعم مزاعم بومبيو.

وخلص تقرير المخابرات الألمانية الذي تم تقديمه إلى وزيرة الدفاع الألمانية أنيجريت كرامب كارينباور إلى أن الاتهامات الأميركية محاولة متعمدة لحرف الاهتمام العام بعيداً عن "إخفاقات" الرئيس الأميركي دونالد ترمب في التصدي للوباء، حسب ما نقلته صحيفة "دير شبيغل".

ولم تعلّق الحكومة الألمانية بعد على ما ورد في الصحيفة وعلى تقرير المخابرات الذي نشرته.

يذكر أن ترمب كان قد قال إن لديه دليلاً على أن الفيروس كورونا المستجد قد يكون مصدره مختبراً صينياً، لكنه أحجم عن إعطاء المزيد من التوضيحات.

وطبقاً لإحصاء وكالة "رويترز"، تخطت وفيات كورونا في الولايات المتحدة 75 ألفا أمس الخميس. ومنذ منتصف أبريل/نيسان الماضي بلغت وفيات كورونا في الولايات المتحدة ألفي شخص يومياً في المتوسط.