.
.
.
.

انتحار رجل دين إيراني معتقل بسبب سوء المعاملة

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت صحيفة "قانون" الإيرانية أن رجل دين معتقل في جناح خاص برجال الدين في سجن "إيفين" سيئ السمعة في طهران، أقدم على الانتحار.

وأضافت الصحيفة في تقرير اليوم الأربعاء أن سبب الانتحار هو سوء المعاملة والظروف الصعبة للغاية التي يواجهها السجناء.

لم تذكر الصحيفة اسم رجل الدين أو أية تفاصيل أخرى عنه، لكن عبدالرضا داوري مستشار الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد للشؤون الإعلامية كتب عبر "تويتر" أن رجل الدين المذكور يدعى برويز سرباز.

وأضاف داوري أنه، وفقاً للمعلومات التي تلقاها، فقد استخدم رجل الدين أسلاك الكهرباء لقتل نفسه.

ويضم سجن "إيفين" جناحا خاصا لرجال الدين المحكوم عليهم بالسجن في قضايا مالية أو سياسية أو أخلاقية.

كما أن لدى رجال الدين محاكم خاصة بهم حيث لا يحاكمون أمام المحاكم العادية أو الثورية. ويتم تعيين قضاة المحكمة الدينية مباشرة من قبل المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي.

يذكر أن قضايا وفاة معتقلين تحت التعذيب والانتحار والضرب وسوء المعاملة وتعذيب السجناء والمعتقلين في السجون الايرانية موضع انتقاد الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان.

ولم تقبل إيران مطالب الإصلاحات في الجهاز القضائي وتحسين ظروف السجون، خاصة بالنسبة للمحاكمات الشفافة والإجراءات القانونية ومنع التعذيب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة