.
.
.
.

ابنة سليماني تهدد: قتل والدي سيجلب موتاً أسود لأميركا

نشر في: آخر تحديث:

هددت ابنة قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، الذي قتل بغارة أميركية، فجر الجمعة، في محيط مطار بغداد، مع نائب رئيس الحشد الشعبي في العراق أبو مهدي المهندس، بضربة قاسية توجه للولايات المتحدة وإسرائيل ثأراً لمقتله.

وقالت زينب سليماني، في كلمة أمام حشد من المشيعين خلال جنازته في طهران، الاثنين، إن "مقتله سيجلب "يوما أسود" على أميركا وإسرائيل".

وكانت زينب وجهت تحية إلى زعيم حزب الله في لبنان حسن نصرالله، الأحد، مناشدة إياه بالثأر. وقالت بحسب ما نقلت وكالة "يونيوز": سلامنا إلى عمنا العزيز السيد حسن نصرالله الذي أعلم أنه سيثأر لدم والدي".

حزب الله يلوح باستهداف القوات الأميركية

بدوره، أكد نصرالله في كلمة له أمس، خلال حفل تأبيني أقيم لسليماني في الضاحية الجنوبية لبيروت، أن الثمن لمقتل سليماني سيكون خروج القوات الأميركية من المنطقة.

كما أن مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، يمثل "بداية مرحلة جديدة وتاريخا جديدا ليس لإيران أو العراق فقط وإنما للمنطقة كلها".

وقال مهددا إن الجيش الأميركي في الشرق الأوسط سيدفع ثمن اغتيال سليماني، مضيفاً أن "قواعد أميركا العسكرية، والبوارج وكل ضابط وجندي عسكري أميركي في بلادنا ومنطقتنا وعلى أراضينا، سيدفع الثمن، فالجيش الأميركي هو الذي قتل هؤلاء وهو الذي سيدفع الثمن".

ابنة قاسم سليماني (يميناً)
ابنة قاسم سليماني (يميناً)

يذكر أن عدة مسؤولين إيرانيين لمحوا بالثأر لسليماني عبر وكلاء في المنطقة، أو ما تصفه إيران بـ "محور المقاومة".

رد عبر الوكلاء

فقد اعتبر المساعد السياسي للحرس الثوري يد الله جواني، الأحد، أنه على الأميركيين مواجهة ما وصفه بـ"محور المقاومة" بأكمله وليس إيران فحسب، في إشارة إلى الفصائل والميليشيات التي تدعمها إيران في المنطقة، من حماس في غزة، إلى حزب الله في لبنان، وميليشيات الحوثي في اليمن، وميليشيات الحشد في العراق، التي قد ترد على الضربة الأميركية التي أودت بسليماني. وأضاف "على أميركا أن تترقب انتقاما يأتيها من داخل الدول الأوروبية أيضاً".