.
.
.
.

إيران.. تنفيذ الإعدام بحق جاسوس لأميركا "قريباً"

نشر في: آخر تحديث:

ذكر موقع إلكتروني مرتبط بالسلطة القضائية في إيران، اليوم الثلاثاء، أن حكم الإعدام سيُنفذ قريباً في رجل أدين بالتجسس لصالح وكالة المخابرات المركزية الأميركية.

ونشر الموقع بياناً مصوراً لغلام حسين إسماعيلي المتحدث باسم السلطة القضائية في هذا السياق.

وكانت السلطات الإيرانية قد أعلنت في 4 فبراير/شباط الماضي أنها حكمت بالإعدام على مواطن اتهمته بـ"التجسس لصالح أميرکا". وقال إسماعيلي حينها إن "أمير رحيم بور، الذي کان يسعى لينقل جزءاً من المعلومات النووية الإيرانية إلی المخابرات الأميرکية وتلقي أموال طائلة مقابل ذلك، حکم عليه بالإعدام".

وأضاف: "تم تأييد حکم إعدامه من قبل مجلس القضاء الأعلى في إيران، وسيتم تنفيذ حکمه قريباً، وسيعلم داعموه أن النظام الإيراني لا يتهاون مع شبکات أميرکا التجسسية".

نازانين زاغاري راتكليف "بصحة جيدة"

في سياق آخر، قال إسماعيلي اليوم، إن موظفة الإغاثة البريطانية الإيرانية نازانين زاغاري راتكليف "بصحة جيدة"، وذلك بعدما أصدر زوجها بيانا يوم السبت يقول إنه يشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد أثناء وجودها بالسجن.

وأضاف إسماعيلي: "تحققنا مما يتعلق بالسيدة نازانين زاغاري راتكليف، وهي بصحة جيدة. تواصلت مع أسرتها أمس وأبلغتهم أنها بصحة جيدة".

في سياق متصل، قال عضوان في لجنة دعم الباحثين الفرنسيين الموقوفين في طهران، إن فاريبا عادلخاه ورولان مارشال يتهددهما "خطر الموت" بسبب فيروس كورونا الآخذ في الانتشار في إيران.

وكتبت الباحثة في "المركز الوطني للبحث العلمي" بياتريس ايبو في مقال نشر الاثنين في جريدة "لاكروا": "نطلق اليوم جرس إنذار. أصبحت حياتهما في خطر".

من جهته قال الأستاذ في "معهد الدراسات الدولية العليا" في جنيف جان فرنسوا بايار لجريدة "لوتان" السويسرية، إن "السجينين العلميين يتهددهما خطر الموت عقب دخول فيروس كورونا للسجن، وهما ضحيتان محتملتان خاصة بسبب ضعفهما" الصحي.

وعادلخاه باحثة انتروبولوجية فرنسية إيرانية مرموقة، مختصة في التشيّع، وهي مسجونة في إيران منذ حزيران/يونيو الماضي، تماماً كما رفيقها الفرنسي مارشال المتخصص في القرن الإفريقي والحروب الأهلية في إفريقيا جنوب الصحراء.

وتلاحق عادلخاه بتهمة "الدعاية ضد النظام" في إيران و"التواطؤ للمساس بالأمن القومي". والتهمة الأخيرة هي الوحيدة الموجهة لرولان مارشال، وتراوح عقوبتها السجن بين سنتين وخمس سنوات.

وتبدأ محاكمة الباحثين، الثلاثاء، في طهران لكن محاميهما قال إن الجلسة قد تؤجل.