.
.
.
.
ميليشيات إيران

"سنرد داخل بيوتكم".. قائد فيلق القدس يهدد بعمليات إرهابية داخل أميركا

رئيس السلطة القضائية في إيران إبراهيم رئيسي: قتلة سليماني لن يكونوا "بأمان في أي مكان"

نشر في: آخر تحديث:

هدد قائدُ فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، إسماعيل قاآني،بعمليات إرهابية داخل أميركا.

وقال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اليوم الجمعة، إن مقتل الجنرال قاسم سليماني في هجوم أميركي لن يثني طهران عن المقاومة في ظل تصاعد التوترات مع اقتراب الذكرى الأولى للضربة التي نفذتها الولايات المتحدة بطائرة بمسيرة.

وقال إسماعيل قاآني، الذي خلف سليماني في قيادة فيلق القدس، اليوم الجمعة إن إيران لا تزال مستعدة للرد.

وأضاف في مناسبة بثتها التلفزيون لإحياء الذكرى السنوية في جامعة طهران: "لعله يبرز أفرادا يردون على جريمتكم من داخل بيوتكم.. مسار قوة القدس والمقاومة لن يتغير بالأفعال الشريرة التي تصدر من أميركا".

يأتي ذلك فيما حذّر رئيس السلطة القضائية في إيران، إبراهيم رئيسي، الجمعة، من أن قتلة سليماني "لن يكونوا بأمان في أي مكان من العالم"، في وقت بدأت إيران إحياء الذكرى الأولى لمقتل أبرز قادتها العسكريين بضربة أميركية في العراق.

وقال رئيسي خلال المراسم التي أقيمت في جامعة طهران، في الذكرى الأولى لمقتل قاسم سليماني في 3 يناير 2020، حتى الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي أمر بتصفية سليماني "لا يمكنه الإفلات من العدالة".

وقال رئيسي: "إن الذين لعبوا دورا في عملية القتل لن يكونوا بأمانٍ في أي مكان من العالم".

وقتل قائد فيلق القدس الذي يوكل إليه أداء مهام خارجية، فجر الثالث من يناير 2020، ومعه نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، في ضربة جوية قرب مطار بغداد، في عملية وضعت إيران في مواجهة تحديات على صعيد دور إقليمي كان سليماني أحد أبرز صانعيه.

وكانت واشنطن اتهمته قبلها بأنه العقل المدبر لهجمات شنتها فصائل مسلحة متحالفة مع إيران على قوات أميركية بالمنطقة.

وبعد أيام من الضربة الأميركية بطائرة مسيرة، ردت إيران بهجوم صاروخي على قاعدة جوية عراقية كانت تتمركز فيها قوات أميركية،

وأسقطت القوات الإيرانية التي كانت في حالة تأهب قصوى طائرة ركاب أوكرانية قالت إن ذلك حدث بطريق الخطأ أثناء إقلاعها من طهران.

قائدُ فيلق القدس، إسماعيل قاآني، كان هدد خلال جلسة مغلقة للبرلمان الإيراني، الخميس، بالانتقام وقتل الرئيس الأميركي دونالد ترمب. كما هدد أيضا بقتل مسؤولين أميركيين آخرين، بمن فيهم وزيرا الخارجية والدفاع، ورئيسُ المخابرات المركزية الأميركية.

وحلقت قاذفتان أميركيتان من طراز بي-52 في سماء الشرق الأوسط يوم الأربعاء، في ما وصفه مسؤولون أميركيون بأنه رسالة لردع إيران قبل الذكرى السنوية الأولى لمقتل سليماني.

واتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس الخميس بمحاولة اختلاق الذرائع لمهاجمة إيران وقال إن طهران ستدافع عن نفسها بقوة.

وتحدث أيضا ممثلون من حلفاء إيران الإقليميين في لبنان والعراق وسوريا واليمن وغزة في الذكرى السنوية اليوم الجمعة.