مندوب روسيا: مفاوضات فيينا ستعتمد ما اتفق عليه سابقا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

صوب المندوب الروسي لدى المنظمات الدولي في فيينا، ميخائيل أوليانوف، البوصلة بعد الغموض الذي لفّ الجلسة التي عقدت رسميا أمس بين الوفد الإيراني والمفاوضين الغربيين في العاصمة النمساوية، استكمالا للجولة السابعة من المحادثات النووية.

وأوضح في تغريدة على حسابه على تويتر، فجر اليوم الجمعة، أن المباحثات انطلقت من المسودات التي وضعت سابقا في 20 يونيو (أي خلال الجولات الست السابقة).

مقترحات إيران

لكنه دعا في الوقت عينه إلى أنه يجب مناقشة الأفكار الجديدة، التي طرحتها إيران، بشكل صحيح ودراسة معمقة".

بهذا ألمح أوليانوف إلى استبعاد المقترحات التي قدمت الأسبوع الماضي، ووصفها الأوروبيون بالمرفوضة، في حين اعتبرت واشنطن أنها تمثل تراجعا عن كل ما سبق أن اتفق عليه على طاولة التفاوض.

من فيينا (أرشيفية- رويترز)
من فيينا (أرشيفية- رويترز)

مفاوضات صعبة جدا

أتى ذلك، بعد أن أكد منسق الاتحاد الأوروبي، إنركي مورا، أمس أن المفاوضات صعبة جدا. وأضاف: "ما زالت هناك مواقف مختلفة يجب تقريبها، وهذا أساس المفاوضات وسنرى كيف يمكن التقدم". كما شدد على وجود خلافات كثيرة تقتضي معالجتها.

بدورها، اعتبرت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، آن-كلير لوجاندر، أن "محادثات فيينا لا تتقدم، لأن إيران قدمت مقترحات لا تتناسب مع هدف إنجاز اتفاق".

كما أكدت في في تصريحات لـ"العربية/الحدث" مساء أمس الخميس، أن "كل ‏الوفود المشاركة في المفاوضات رفضت المقترحات الإيرانية".

يشار إلى أن الجولة السابعة من المباحثات النووية كانت استؤنفت بعد توقف دام 5 أيام، طلبتها الدول الغربية للتشاور، إثر تقديم الوفد الإيراني مقترحات وصفها الأوروبيون والأميركيون بأنها تقوض مبدأ التفاوض، وتحمل تراجعا كبيرا عما تم الاتفاق عليه في الجولات السابقة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة