.
.
.
.

شاهد..أول عناق بين نازنين وطفلتها بعد سنوات بسجون إيران

نشر في: آخر تحديث:

بعد تسوية سدّدت بموجبها لندن ديناً قديماً على صلة بصفقة أسلحة ملغاة، أطلقت إيران سراح المعتقلين الإيرانيين البريطانيين نازنين زاغاري-راتكليف وأنوشه آشوري، اللذين وصلا صباح اليوم الخميس إلى المملكة المتحدة جوا بعدما أمضيا سنوات طويلة رهن الاعتقال.

وحطت الطائرة التي تقلهما في مطار برايز نورتون التابع للقوات الملكية الجوية في جنوب غرب بريطانيا.

فيما التقطت عدسات كاميرا الهاتف أول عناق بين أنوشه ونازنين وعائلتيهما.

فقد بثت إيليكا ابنة أنوشه على حسابها الخاص على إنستغرام، اللحظات الأولى لوصولها إلى المطار، والعناق والبكاء بين الأحباب.

تركض نحو أمها

وبدت غابرييلا، ابنة نازنين الصغيرة، تركض نحو أمها لتتأهل بها وتضمها إليها وتشم رائحتها، بعد سنوات كبرت فيها بعيدة عنها.

في حين عبر ريتشارد راتكليف زوج نازانين عن سعادة لا توصف.

كما أشار في حديث سابق لوكالة فرانس برس أن "أول ما سيفعله مع زوجته هو إعداد كوب من الشاي، لأنها كانت دائما تطلب منه ذلك.

"عائلتنا اهتزت"

بدورها، أعربت عائلة آشوري عن "سرورها" مشيرة إلى أن الاعتقال الجائر" الذي تعرّض له أنوشه آشوري "قبل 1672 يوما" أدى إلى "اهتزاز أسس العائلة".

كما أضافت في بيان سابق "الآن يمكننا أن نتطلّع إلى إعادة بناء تلك الأسس العائلية مع عودة حجر الزاوية".

وكان السجينان وصلا عصر أمس الأربعاء إلى عُمان، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية في السلطنة، قبل أن يتوجّها منها إلى لندن.

زوج نازنين وابنتها (فرانس برس)
زوج نازنين وابنتها (فرانس برس)

دين قديم من زمن الشاه

أتى ذلك، بعد أن سلّمت طهران زاغاري المحتجزة لديها منذ نحو ستة أعوام، وآشوري إلى السلطات البريطانية في طهران، عقب التوصل إلى تسوية لدين قديم يبلغ 400 مليون جنيه إسترليني (467 مليون يورو) رفضت لندن تسديده منذ الإطاحة بشاه إيران عام 1979.

يذكر أنه في العام 2016 اعتقلت زاغاري، وهي مديرة مشروع في مؤسسة تومسون رويترز، فرع الأعمال الخيرية لوكالة الأنباء التي تحمل الاسم نفسه، في طهران أثناء زيارة لأسرتها.

بعد أن اتُهمت بالتآمر لقلب النظام في إيران، وهو ما نفته بشدة، وليُحكم عليها لاحقا بالسجن خمس سنوات.

لكن العام الماضي، حُكم عليها مرة أخرى في أواخر أبريل بالسجن لمدة عام لمشاركتها في تجمع خارج السفارة الإيرانية في لندن في العام 2009.

نازنين وآشوري (فرانس برس)
نازنين وآشوري (فرانس برس)

إلا أنها في تشرين الأول/أكتوبر 2021، خسرت استئنافها، ما أثار مخاوف أسرتها من إيداعها السجن مجددا بعد الإفراج عنها بسوار إلكتروني في آذار/مارس 2020 ووضعت في الإقامة الجبرية منذ ذلك الحين بسبب وباء كوفيد-19.

أما آشوري وهو مهندس متقاعد، فأوقف في 2017 وحكم عليه بالسجن عشر سنوات بعد إدانته بتهمة التجسس لحساب إسرائيل.

غير أن الاثنين نفيا التهم الموجهة إليهما.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة