.
.
.
.

الملكة اليزابيث لن تشاهد مقابلة ميغان وهاري.. لهذا السبب

ملكة بريطانيا تصب اهتمامها حالياً على صحة زوجها الأمير فيليب الذي يرقد حالياً في المستشفى وسط مخاوف على حياته

نشر في: آخر تحديث:

أكدت وسائل إعلام بريطانية أن الملكة اليزابيث لن تشاهد مقابلة الأمير هاري وميغان ماركل مع أوبرا وينفري اليوم، وذلك لأنها تركّز حالياً على صحة زوجها الأمير فيليب.

ونُقل الأمير فيليب (99 عاماً) يوم الجمعة إلى مستشفى خاص في لندن كان قد أُدخل إليه منتصف الشهر الفائت بعد إصابته بعدوى، بعيد خضوعه لعملية جراحية في مستشفى آخر، على ما أعلن قصر باكينغهام.

وأُدخِل الأمير فيليب إلى مستشفى الملك إدوارد السابع في 16 فبراير وعولج من التهاب، ثم نقل الاثنين إلى مستشفى القديس برثولماوس في وسط لندن حيث خضع لعملية بسبب مشكلة في القلب. ويقع هذا المستشفى في وسط لندن، ويضم أكبر خدمة متخصصة في أمراض القلب والأوعية الدموية في أوروبا

وكان نقل الأمير فيليب إلى مستشفى آخر قد أثار مخاوف بشأن إمكان تدهور وضعه الصحي، غير أن كاميلا زوجة الأمير تشارلز قالت الأربعاء إن حالته الصحية "تتحسن بشكل طفيف". وأضافت كاميلا أن الأمير فيلب "يتألم في بعض الأحيان"، مضيفةً "نحن نحتفظ بالأمل".

ويأتي إدخال الأمير فيليب المستشفى في خضم عاصفة تضرب العائلة الملكية التي تواجه أزمة على خلفية العرض المرتقب اليوم للمقابلة مع الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل عبر التلفزيون الأميركي بعد حوالي عام من انسحابهما الفعلي من العائلة الملكية وانتقالهما إلى كاليفورنيا.

ويترقب الكتّاب المتخصصون في الشؤون الملكية البريطانية ما سيقوله الزوجان خلال المقابلة عن قرارهما قطع روابطهما مع العائلة الملكية وحياتهما الجديدة بعيداً عن التاج.

وقد لمّحت ميغان ماركل في المقابلة، التي عرضت شبكة "سي. بي. إس" الأميركي مقاطع منها مساء الأربعاء الماضي، إلى أن قصر باكنغهام يعمد إلى "ترويج الأكاذيب" عنها وعن زوجها الأمير هاري.

وقالت ماركل رداً على سؤال عما يمكن أن يكون موقف القصر الملكي من التصريحات التي تطلقها: "لا أدري كيف يمكن أن يتوقعوا أن باستطاعتنا بعد كل هذا الوقت أن نلتزم الصمت بكل بساطة إذا كانت المؤسسة تؤدي دوراً نشطاً في ترويج الأكاذيب عنا".