.
.
.
.

تزوير ملايين الدولارات داخل جامعة بلغارية.. والمتهمان موظفان

الموقوفان هما رجل في الـ48 من العمر وامرأة في سن الـ54 عاماً كانا يعملان نهاراً في جامعة ويخوضان أنشطتهما غير القانونية بعد الدوام وخلال أيام العطلة

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت النيابة العامة والشرطة في بلغاريا توقيف موظفين في جامعة بلغارية لضلوعهما في تزوير عملات نقدية داخل مشغل سري في حرمها، وقدّرت قيمة المبالغ المزورة بملايين الدولارات.

وقد عثر المحققون الذين تعاونوا مع جهاز سري أميركي، على عشرات آلاف الأوراق النقدية بقيمة ظاهرية تبلغ أربعة ملايين دولار معدة للتصدير إلى أوكرانيا، وأخرى بقيمة 3.6 مليون يورو وجهتها بلدان أوروبية أخرى.

المكان حيث كان يتم تزوير العملات
المكان حيث كان يتم تزوير العملات

وقال مدير هيئة مكافحة الجريمة المنظمة في بلغاريا لوبومير يانيف للصحافيين، إن هذا الاكتشاف "يدل على نشاط إجرامي واسع".

والموقوفان هما رجل في الـ48 من العمر وامرأة في سن الـ54 عاماً كانا يعملان نهاراً في جامعة ويخوضان أنشطتهما غير القانونية بعد الدوام وخلال أيام العطلة. وهما كانا يتقاضيان أموالاً توازي قيمتها 10% من إجمالي قيمة الأوراق النقدية المزورة التي ينتجانها والتي تبدو للوهلة الأولى "بجودة عالية نسبياً".

العملات المزورة المضبوطة
العملات المزورة المضبوطة

ولم يكن لديهما أي سوابق قضائية في هذا المجال.

وقالت شرطة صوفيا، إنها لا تملك "أي أدلة تظهر أن المسؤولين عن الجامعة" التي لم يُكشف اسمها، "كانوا على علم" بوجود هذا المشغل لتزوير العملات داخل الحرم الجامعي.

وأشارت النيابة العامة إلى أن عمليات التزوير هذه هي من الأضخم من نوعها في تاريخ بلغاريا.

معدات التزوير
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة