.
.
.
.

قلب العالم على المناخ.. وطائرات القادة تزدحم مطلقة الكربون

نشر في: آخر تحديث:

تداعى قادة العالم أجمع إلى غلاسكو في إنجلترا منذ يومين، من أجل التنبيه والتحذير من المخاطر التي تهدد المناخ ومستقبل الكرة الأرضية برمتها.

إلا أن المفارقة أتت هذه المرة "فاقعة"، فقد حط معظم المشاركين في "الحرب ضد الكربون، وإنقاذ المناخ"، بطائرات خاصة في غلاسكو باسكتلندا للمشاركة في القمة.

وازدحمت الأجواء بعشرات الطائرات الخاصة، التي اضطرت للطيران 30 ميلًا إضافياً من أجل ركنها، بحسب ما أكدت وسائل إعلام بريطانية، ما أثار موجة انتقادات وتعليقات من قبل العديد من الناشطين على مواقع التواصل.

خفض السفر الجوي!

وفيما يتوقع أن يحث المزيد من الناشطين البيئيين المشاركين في مؤتمر COP26 على خفض السفر الجوي، وتناول كميات أقل من اللحوم، لم يتطرق سوى القليل لأصحاب المليارديرات الذين يسافرون على متن طائراتهم الخاصة، وقد جاء في مقدمتهم جيف بيزوس مؤسس موقع أمازون الشهير، والأمير تشالرز أيضاً وغيرهما الكثير!

أما الرئيس الأميركي جو بايدن، فسيولد بمفرده، بحسب "ديلي ميل" ما يقدر بـ 2.2 مليون رطل من الكربون للمشاركة في القمة، وذلك بفضل أسطول من أربع طائرات ومروحية مارين وان، فضلا عن موكب ما يعرف بـ The Beast والعديد من سيارات الدفع الرباعي.

فيوم الأحد وحده هبط ما لا يقل عن 52 طائرة خاصة في غلاسكو، فيما يتوقع أن يصل إجمالي الرحلات الجوية للمؤتمر إلى 400.

فيما أوضحت بعض التقديرات أن أسطول الطائرات الخاصة الذي سيصل إلى COP26 سيطلق ما يقارب 13000 طن من ثاني أكسيد الكربون في المجموع – أي ما يعادل الكمية التي يستهلكها أكثر من 1600 بريطاني في السنة!

حشود من الناس تزدحم عند وصولها إلى غلاسكو لحضور القمة (أسوشييتد برس)
حشود من الناس تزدحم عند وصولها إلى غلاسكو لحضور القمة (أسوشييتد برس)

تضم حوالي 25000

يذكر أن أعمال القمة التي انطلقت أمس الاثنين، ستمتد حتى 12 نوفمبر. وتضم اجتماعات هذه الدورة حوالي 25000 شخص، ضمن هذا اللقاء السنوي بين الأطراف المشاركة في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCC).

وكان الرئيس الأميركي اعتبر أمس أن الرد الواسع النطاق اللازم لوقف أزمة المناخ يجب أن يعتبر فرصة لاقتصادات العالم. وقال "وسط الكارثة المتنامية، أرى أن هناك فرصة رائعة، ليس فقط للولايات المتحدة إنما لنا جميعا".