.
.
.
.

الجيش الليبي يدفع بقوات إضافية نحو شرق مصراتة والهلال النفطي

نشر في: آخر تحديث:

وصلت تعزيزات عسكرية إضافية للجيش الوطني الليبي، اليوم الجمعة، إلى محاور القتال شرق مدينة مصراتة وإلى الحقول النفطية، وذلك لدعم قواته المتواجدة هناك وصد أي محاولة تقدم لقوات الوفاق نحو مدينة سرت التي تتوسط المسافة بين شرق البلاد وغربها وتفتح على منطقة الهلال النفطي، أغنى مناطق ليبيا بالنفط.

وأظهر مقطع فيديو نشرته صفحة "إدارة التوجيه المعنوي" التابعة للقيادة العامة للجيش الليبي على موقع "فيسبوك"، تحرّك عشرات الآليات العسكرية التابعة "للكتيبة 497 صاعقة"، بكامل عتادها وأفرادها وجاهزيتها، نحو محاور القتال شرق مدينة مصراتة ونحو منطقة الهلال النفطي.

القوات الخاصة بالجيش الوطني الليبي التي اتجهت نحو مصراتة والهلال النفطي
القوات الخاصة بالجيش الوطني الليبي التي اتجهت نحو مصراتة والهلال النفطي

وقال آمر القوات الخاصة ونيس بوخمادة، إن وحدات من "القوات الخاصة والمنشآت البحرية والضفادع البشرية وسرية حماية بني وليد للحقول النفطية" توجهت "لأداء مهامها" وللدفاع عن "ممتلكات الشعب الليبي" وللدفاع عن الوطن "ضد الغزو التركي".

وهذه ليست المرة الأولى التي تدفع فيها القوات المسلحة بتعزيزات عسكرية إضافية إلى محاور القتال الفاصلة بين مدينتي سرت ومصراتة، وهي المنطقة المتنازع عليها بين قوات الجيش الليبي وقوات الوفاق. وتسعى الوفاق إلى التقدم نحو سرت، لكنها تواجه مقاومة شرسة من الجيش الذي يعمل على دحرها نحو مدينة مصراتة.

وعلى الجانب الآخر، لم تتوقف قوات الوفاق عن حشد المزيد من قواتها نحو مدينة سرت ونشرت تعزيزات عسكرية جديدة على طول خط المواجهة بين مصراتة وسرت، فيما يبدو أن الخيار العسكري لكلا الطرفين ما زال هو المرجح، خاصة بعد فشل كل المحاولات لوقف إطلاق النار والتفاهمات الدولية لحل الأزمة الليبية سياسياً.

القوات الخاصة بالجيش الوطني الليبي التي اتجهت نحو مصراتة والهلال النفطي
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة