.
.
.
.
الأزمة الليبية

فشل الحوار الليبي لاختيار آلية تسمية مرشحي المناصب التنفيذية

مسؤول أممي رفيع: سنحاول حسم الخلاف بين ممثلي الفرقاء فيما يخص الخيارات المتاحة بشأن آليات اختيار السلطة التنفيذية الموحدة

نشر في: آخر تحديث:

فشلت الجولة الثانية من الحوار السياسي الليبي بتونس، اليوم الأربعاء، في التوصل إلى آلية لتسمية المرشحين للمناصب التنفيذية في الدولة.

ولم يتم الاتفاق على موعد لجولة مقبلة من هذا الحوار السياسي، بحسب ما أفاد مراسلنا.

وكانت قد استؤنفت بعد ظهر اليوم، عن بُعد، جلسات الجولة الثانية من الحوار السياسي الليبي بهدف التوصل لاتفاق بشأن آليات اختيار أعضاء السلطة التنفيذية الجديدة التي تريد الأمم المتحدة تنصيبها قبل نهاية العام الجاري لإنهاء الانقسام المناطقي والسياسي والعسكري في ليبيا.

وفي تصريح لمراسلنا، قال مسؤول رفيع المستوى في بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إن البعثة ستحاول في جلسة اليوم عبر الاتصال المرئي حسم الخلاف بين ممثلي فرقاء النزاع فيما يخص "الخيارات المتاحة المتعلقة بآليات اختيار السلطة التنفيذية الموحدة لقيادة المرحلة التمهيدية التي تسبق الانتخابات".

من آخر انتخابات تشريعية شهدتها ليبيا في يونيو 2014
من آخر انتخابات تشريعية شهدتها ليبيا في يونيو 2014

وسيُمكِّن تجاوز هذه العقبة بعثة الأمم المتحدة من الذهاب إلى المرحلة الأخيرة من المفاوضات وهي تداول الأسماء لاختيار أعضاء السلطة التنفيذية الجديدة والتي ستتشكل وفق خارطة طريق تم الاتفاق عليها في الجولة الأولى. وهذه السلطة مشكّلة من مؤسستين: مجلس رئاسي يتكون من رئيس ونائبين عن الأقاليم، وحكومة وحدة رئيسها يتمتع بصلاحيات واسعة ويعين نائبين له من إقليمين مختلفين من أقاليم ليبيا الثلاثة (برقة طرابلس الغرب وفزان).

ومن المتوقع أن يدفع الفريق التفاوضي لبعثة الأمم المتحدة المشاركين في الحوار نحو التصويت عبر الاتصال المرئي لاختيار صيغة من بين المقترحات الأممية الخاصة بآليات الترشح لشغل منصب في المجلس الرئاسي والحكومة، حسبما ذكرت مصادر في الحوار الليبي.

ورجحت المصادر دعوة بعثة الأمم المتحدة وفود الحوار الليبي لاجتماع مباشر في تونس في غضون أسبوع إذا تم إحراز تقدم وتوصل الأفرقاء خلال اجتماعهم الجاري ضمن دائرة تلفزيونية مغلقة لصيغة توافقية فيما يخص آليات الترشح.

يذكر أن مشاركين في ملتقى الحوار السياسي الليبي طالبوا بعقد الاجتماع القادم في مدينة سرت وسط ليبيا، بينما عرضت حكومتا مصر والمغرب أيضاً استضافة الجولة القادمة من هذه المفاوضات، حسب مصادرنا.

من الحوار الليبي الأخير في المغرب في سبتمبر الماضي
من الحوار الليبي الأخير في المغرب في سبتمبر الماضي