.
.
.
.

وقف النار في ليبيا.. الأوروبي يبحث إرسال مراقبين

الاتحاد الأوروبي يدرس إرسال مراقبين إلى ليبيا

نشر في: آخر تحديث:

في الوقت الذي لا تزال الأمم المتحدة تبحث تفاصيل إرسال مراقبين دوليين لمراقبة وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه قبل أشهر في ليبيا، أكد الاتحاد الأوروبي تسلمه طلبا رسميا من الأمين العام أنطونيو غوتيريش من أجل مساهمة خبراء أوروبيين في آلية المراقبة هذه.

وقال المتحدث الرسمي الأوروبي بيتر ستانو، إن الاتحاد يبحث مع الشركاء صيغ المشاركة والحاجات الدقيقة المتصلة بعملية مراقبة وقف إطلاق النار.

بلا سلاح

وكانت اللجنة العسكرية المشتركة بين طرفي النزاع في ليبيا وافقت على نشر مراقبين دوليين بشرط ألا يرتدوا زيا عسكريا ولا يحملوا سلاحا.

كما وافقت اللجنة على أن نشر المراقبين في مثلث أبو قرين – بني جواد – سوكنة، حيث تقع مدينة سرت في وسط المثلث.

يذكر أن البعثة الأممية إلى ليبيا، كانت أوضحت، السبت الماضي، أنها تتوقع إرسال عدد محدود من المراقبين غير المسلحين وبالزي المدني للانضمام إلى المراقبين الليبيين التابعين للجنة العسكرية المشتركة (5+5).

وأضافت في حينه أنه "بحسب ما ورد في تقرير الأمين العام للأمم المتحدة إلى مجلس الأمن في 30 كانون الأول/ديسمبر 2020، والذي اقترح فيه ترتيبات لدعم وقف إطلاق النار من خلال إنشاء وحدة مراقبة كجزء من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا"، فمن المتوقع إرسال عدد محدود من المراقبين المحايدين.

وفي الخامس من الشهر الجاري، أوصى غوتيريش بنشر مراقبين تحت مظلة الأمم المتحدة لمراقبة وقف إطلاق النار في البلاد.