.
.
.
.
الأزمة الليبية

وزراء دفاع أوروبا يبحثون مع أمين عام الناتو عملية "إيريني"

دبلوماسي أوروبي أكد لقناة "العربية" أن الوزراء سيبحثون استئناف تدريب خفر السواحل الليبي

نشر في: آخر تحديث:

يجتمع وزراء الدفاع الأوروبيون اليوم الخميس مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "الناتو" ينس ستولتنبرغ لبحث التطورات في أفغانستان والوضع على الحدود الأوكرانية-الروسية وعملية "إيريني" الأوروبية لمنع تدفق الأسلحة إلى ليبيا.

كما سيتضمن النقاش بحث استئناف تدريب خفر السواحل الليبي، وفقاً لما أكده دبلوماسي أوروبي لقناتي "العربية" و"الحدث".

سفينة تابعة لمهمة ايريني الأوروبية في البحر المتوسط (أرشيفية)
سفينة تابعة لمهمة ايريني الأوروبية في البحر المتوسط (أرشيفية)

وسيبحث وزراء دفاع دول الاتحاد الأوروبي مع ستولتنبرغ أيضاً إدارة الأزمات والملف الليبي والساحل الإفريقي.

يهدف هذا الاجتماع، الذي يُعقد من حين إلى آخر، لتقوية آليات الدفاع المشترك والتدخل الأوروبي في مناطق الجوار.

يأتي الاجتماع غداة تأكيد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خلال مقابلة عبر الفيديو الأربعاء مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن انسحاب القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا سيكون "إشارة مهمة" لدعم الحكومة الانتقالية الليبية.

مرتزقة سوريون موالون لتركيا في ليبيا (أرشيفية)
مرتزقة سوريون موالون لتركيا في ليبيا (أرشيفية)

وقال المتحدث باسم المستشارة ستيفن سيبرت في بيان إن الزعيمين "اتفقا على دعم الحكومة الانتقالية الجديدة بقيادة عبد الحميد الدبيبة في تحسين تموين السكان، وتنظيم الانتخابات نهاية العام الجاري".

وشددت أنجيلا ميركل في هذا الصدد على أن "بدء انسحاب الجنود والمرتزقة الأجانب سيكون إشارة مهمة"، وفق البيان.

وكانت جامعة الدول العربية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي دعوا نهاية أبريل إلى "انسحاب فوري وغير مشروط لجميع القوات الأجنبية والمرتزقة" من البلاد.