.
.
.
.

إطلالة وزيرة خارجية ليبيا في تركيا تثير جدلاً

قيادية إخوانية في ليبيا اعتبرت أن نجلاء المنقوش "تحتاج إلى دورات في بروتوكول الملابس لأنّها تمثل ليبيا"

نشر في: آخر تحديث:

تعرّضت وزير الخارجية الليبية، نجلاء المنقوش، إلى هجوم حاد من طرف القيادية في تنظيم الإخوان آمنة مطير، بسبب إطلالتها الأخيرة خلال لقائها مع نظيرها التركي مولود جاويش أوغلو.

المنقوش خلال لقائها بنظيرها التركي
المنقوش خلال لقائها بنظيرها التركي

وظهرت المنقوش ترتدي زياً محتشماً مطبّعاً بالورود خلال لقائها مع نظيرها التركي مولود جاويش أوغلو بأنقرة، في اجتماع ناقش "سبل تعزيز الصداقة والتعاون بين البلدين"، وفق ما نشرته وزارة الخارجية التركية عبر موقعها على الإنترنت.

واعتبرت عضو المجلس الأعلى للدولة والقيادية في "حزب العدالة والبناء"، الذراع السياسية للإخوان المسلمين في ليبيا، آمنة مطير، في تدوينة على صفحتها بموقع "فيسبوك"، أن ملابس المنقوش "لا تمثل واجهة الدولة الليبية" و"غير مناسبة" للقاءات الرسمية.

آمنة مطير
آمنة مطير

وأضاف مطير أن الوزيرة "تحتاج إلى دورات في بروتوكول الملابس لأنّها تمثل ليبيا"، وطلبت منها مزيدا من الاهتمام بإطلالاتها.

هذا الموقف عرّض مطير إلى انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، من طرف الداعمين لوزيرة الخارجية نجلاء المنقوش الذين دافعوا عنها، وأثنوا على أناقتها رغم بساطة ملابسها.

وشددوا على حسن تمثيلها لليبيا ودفاعها عن مصالحها في الخارج منذ توليها منصبها. واعتبروا أن موقف القيادية في تنظيم الإخوان يندرج في إطار حملة تشنّها الجماعة على الوزيرة بسبب موقفها المعارض للتواجد التركي في البلاد.

إطلالات سابقة لنجلاء المنقوش (أرشيفية)

وتتعرض المنقوش إلى هجمة شرسة من قبل تنظيم الإخوان في ليبيا ومليشياته الموالية له، منذ دعوتها إلى إلغاء الاتفاقية الموقعة مع تركيا وانسحاب قواتها من ليبيا، وصلت إلى حد الدعوة إلى إقالتها، ودخول مسلحين لأحد مقرات المجلس الرئاسي وتفتيش السيارات للبحث عنها.

كما انتقدها المفتي المعزول الصادق الغرياني، الذي يوصف في بلاده بـ"مفتي الدم والإرهاب"، وحرّض أتباعه ضدّ المنقوش ودعاهم للخروج إلى الشارع للدفاع عن تواجد القوات التركية في ليبيا.