.
.
.
.
فيروس كورونا

تونس.. إقالة وزير الصحة بسبب التدافع على التطعيم

الإقبال على مراكز التطعيم كان كبيراً في حين لم توفر وزارة الصحة العدد الكافي من جرعات لقاح كورونا، ما أدى إلى حدوث فوضى وتدافع أمام المراكز تسبّب في إصابة عدد من المواطنين بجروح

نشر في: آخر تحديث:

قرر رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، اليوم الثلاثاء، إقالة وزير الصحة فوزي المهدي على خلفية التدافع الذي حصل اليوم بمراكز التطعيم ضد كورونا وبعد فشله في إدارة أزمة الوباء في البلاد.

وكانت وزارة الصحة أعلنت، أمس الاثنين، عن فتح أبواب مراكز التطعيم أيام عيد الأضحى لكل من تتجاوز أعمارهم الـ18 سنة، إلا أنها قامت بتخصيص عدد قليل من المراكز للتطعيم.

تدافع أمام مركز للتطعيم في تونس
تدافع أمام مركز للتطعيم في تونس

في المقابل كان الإقبال كثيراً وفاق كل التوقعات، في حين لم توفر الوزارة العدد الكافي من جرعات اللقاح، وهو ما أدى إلى حدوث فوضى وتدافع وتزاحم أمام المراكز، تسبّب في إصابة عدد من المواطنين بجروح وكسور، في مشاهد هزت الرأي العام.

وعلى إثر ذلك، قرّر المشيشي إقالة وزير الصحة فوزي المهدي وتكليف وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي وزيراً للصحة بالنيابة.

وتعيش تونس تدهوراً صحياً غير مسبوق، إثر تفشي جائحة كورونا وعجز السلطات على احتوائه.

من أحد مراكز التطعيم في تونس اليوم
من أحد مراكز التطعيم في تونس اليوم

وفي وقت سابق، دق ممثل منظمة الصحة العالمية في تونس ناقوس الخطر بخصوص تدهور الوضع الوبائي في البلاد، داعياً إلى دعم دولي عاجل.

وقال ممثل منظمة الصحة العالمية، إيف سوتيران، إن تونس تسجل عدد وفيات هو "الأعلى" في المنطقة العربية والقارة الإفريقية، مضيفاً أن البلاد تمر "بوضع صعب" يزداد سوءاً بتسجيل أكثر من 100 وفاة في اليوم.

ودعا المسؤول الأممي إلى دعم تونس "بشكل فوري وعاجل "لمواجهة محنتها.