الأزمة الليبية

ليبيا.. الدبيبة وتكالة يعلنان قبولهما المشاركة بحوار وطني

المبعوث الأممي عبد الله باتيلي كان قد دعا لعقد حوار وطني بين الأطراف الرئيسية بالبلاد، يحلّ الخلافات العالقة ويمضي بليبيا نحو الانتخابات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أعلن رئيسا حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا عبد الحميد الدبيبة والمجلس الأعلى للدولة محمد تكالة، قبولهما دعوة المبعوث الأممي عبد الله باتيلي لعقد حوار وطني بين الأطراف الرئيسية بالبلاد، يحلّ الخلافات العالقة ويمضي بليبيا نحو الانتخابات.

جاء ذلك خلال لقاء مشترك بين الدبيبة وتكالة، مساء الخميس، أكدا فيه ضرورة دعم جهود المبعوث الأممي عبدالله باتيلي، من أجل الوصول إلى الانتخابات وفق وقوانين عادلة ونزيهة.

ويواصل باتيلي مساعيه الرامية لجمع القادة الليبيين على طاولة مفاوضات واحدة، للتوافق على خارطة طريق للعملية الانتخابية وعلى إنهاء حالة الانقسام السياسي، من خلال تكثيف لقاءاته مع المعنيين بالمبادرة ومع ممثلّي الدول الغربية في ليبيا، لكنّ مساعيه لا تزال تصطدم ببعض العقبات وبشروط الأطراف المعنية المتباينة والمتضاربة، ممّا قد يؤدي إلى إجهاضها.

ويشترط البرلمان عدم جلوس رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة على طاولة الحوار ويصرّ على ضرورة تشكيل حكومة جديدة تتوّلى الإعداد للانتخابات، بينما يرفض الدبيبة ترك منصبه ويشترط وجود قوانين عادلة تسمح للجميع بالترّشح للانتخابات.

وعلى وقع هذه التناقضات بين أطراف الأزمة، يظهر مدى صعوبة المضيّ في طريق الانتخابات، وفي وقت تزداد فيه الشكوك في إمكانية التوصل إلى تفاهمات بين الفرقاء الأساسيين وفي وجود نوايا حقيقة للوصول إلى الحلّ.
تجدر الإشارة إلى أن العملية السياسية في ليبيا متوقفة، منذ انهيار الانتخابات التي كان من المقرّر إجراؤها في ديسمبر 2021، بسبب خلافات الساسة حول القواعد الانتخابية والنزاع على السلطة والثروة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.