.
.
.
.

#تونس.. تمديد حالة الطوارئ شهرين

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الرئاسة التونسية في بيان لها أنه وبعد التشاور مع رئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب، قرّر رئيس الجمهورية تمديد حالة الطوارئ في كامل تراب الجمهورية لمدة شهرين بداية من 3 أغسطس 2015.

وكان قرار "حالة الطوارئ" لمدة شهر قابلة للتجديد قد أثار جدلا كبيرا، وأرجعت السلطات قرارها بسبب ما قالت "إن هناك خطرا داهما يتهدد البلاد"، وذلك بعد تعدد وتنوع العمليات الإرهابية.

وكان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي قد أكد بعد قرار الطوارئ "أنّ تونس تعيش اليوم في حالة حرب ولابد من التصدي للعدو بمستلزمات الحروب."

وقد حظي قرار #السبسي، حينها بتأييد واضح وصريح من قبل حركة النّهضة، إذ جاء في بيان للحركة، أن "النهضة كطرف وطني وشريك مسؤول، تتفهّم هذا القرار في ضوء التّهديدات والعمليّات الإرهابيّة، التي ألحقت أضرارًا بالغةً بأمن البلاد واستقرارها واقتصادها والتي تحتاج إلى مواجهةٍ شاملةٍ وطويلة".

ودعا البيان، الذي وقعه رئيس الحركة راشد الغنوشي، المواطنين والمواطنات إلى "الالتفاف حول مؤسّساتنا الجمهوريّة وخياراتنا ‫‏الدّيمقراطيّة وإلى تقوية الوحدة الوطنيّة واليقظة الدّائمة ودعم وحداتنا العسكريّة والأمنيّة في هذه الحرب الاستثنائيّة".

في المقابل، أعربت جل أحزاب المعارضة عن رفضها لقرار إعلان الطوارئ، بل إنها عبرت عن خشيتها من عودة "الوضع الاستثنائي"، مشيرة إلى أن لديها تخوفات جدية على الحريات وتواصل المسار الديمقراطي.