.
.
.
.

مصممة سعودية تحول الثوب العسيري إلى قصة فنية فريدة

سالمة القحطاني تدربت في معهد خاص معتمد وحصلت على شهادة دبلوم في مجال الخياطة والتطريز، مما زاد من خبرتها في مجال التصميم

نشر في: آخر تحديث:

استطاعت مصممة أزياء سعودية أن تحول الثوب العسيري النسائي إلى قصة فنية فريدة عبر إدخاله في عالم تصاميم الأزياء، ووضعت بصمات جمالية لاقت استحسان الكثير من السيدات على نطاق واسع.

المصممة سالمة القحطاني عاشقة الثوب العسيري منذ صغرها، تدربت في معهد خاص معتمد وحصلت على شهادة دبلوم في مجال الخياطة والتطريز، مما زاد من خبرتها في مجال التصميم.

وقالت القحطاني في حديث لـ"العربية.نت": "الخياطة والتصميم خطان متوازيان يكمل بعضهما الآخر. انطلقتُ في عالم تصميم الثوب العسيري بمختلف أشكاله وأنواعه، وأول تصميم لي كان عبارة عن تايور بالخيوط العسيرية أذهل المتابعين، ووجد إقبالاً واسعاً، بعدها انطلقت في العديد من المشاركات المحلية لمبدعات منطقة عسير، وتم عرض التصاميم للعامة وسط إشادة كبيرة".

مهرجانات خارج السعودية

كما أكدت على مساندة برنامج "بارع" لدعم الحرف اليدوية، والذي قام بدعم مشاركاتها في المهرجانات في مختلف مناطق السعودية وتحديداً في الجنادرية. وشاركت بمهرجانات خارج السعودية بعد أن رشحتها هيئة الثقافة لعرض منتجاتها في مهرجان الشيخ زايد بالإمارات عام 2019 ولمدة شهرين، وتم تكريمها من سفارة السعودية في أبو ظبي. وشاركت في أحد مهرجانات القاهرة لعرض الأزياء، وكان عرضاً مميزاً، تم خلاله نقل قصة الثوب العسيري إلى خارج السعودية.

إلى ذلك أضافت أن "سبب تميزي في إنتاج تصاميمي هو اختيار أفضل الخامات والخيوط، وأحاول دائماً أن أجدد التصاميم التراثية بروح الزي التراثي الأصيل، ونقله من أيدي العمالة إلى الإبداع، وتحويله من زي شعبي قديم ومهمل، إلى زي عصري بألوان زاهية، عبر استخدام المخمل الأسود الجيد، وخيوط القصب اللامعة والمتوهجة منها الذهبي والفضي، وخيوط الحرير الناعمة، منها الأخضر والأحمر والأزرق، وتطريزها في مكينة يدوية".

مرغوب لدى كافة الفئات العمرية

وشددت: "أصبح الثوب العسيري مرغوباً لدى كافة الفئات العمرية من داخل السعودية ودول الخليج، وأصبح يقدم كهدايا قيمة، حتى نقلت هذا الجمال إلى العباية بالتطريز العسيري والشكل التراثي المطور، وأستعد حالياً لتصميم ثوب زفاف مزين بالتطريز العسيري"، مؤكدة أن "الأزياء والملابس التقليدية في أي دولة تعبر عن حضارة الإنسان واهتمامه بزيه التقليدي، فيجب المحافظة عليها نموذجاً للتمسك بالتراث والأصالة وتقديمها بصورة مختلفة عبر تطويرها حتى تلحق بموضة العصر ولا تندثر".

يذكر أن الثوب العسيري الذي عرفت به منطقة عسير من أجمل الثياب، وقد قامت المصممات السعوديات مؤخراً بإضافة بعض التجديدات عليه، ليتواءم مع العصر ومستجداته، مثال ذلك استبدال التطريز الموجود في الثوب العسيري بالشك، وقد قدم ذلك تطويراً رائعاً.