.
.
.
.

خالد بن سلمان يبحث مع بلينكن العلاقات الثنائية وتطورات المنطقة

نائب وزير الدفاع السعودي يقوم بزيارة إلى واشنطن حيث التقى كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

عقد نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، الأربعاء، لقاءات في وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن شارك فيها وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن.

وكتب الأمير خالد بن سلمان على حسابه في "تويتر": "التقيت اليوم معالي وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن واستعرضنا الشراكة بين البلدين وسبل تنميتها، وكذلك أبرز التطورات في المنطقة وبحثنا التعاون في الملفات ذات الاهتمام المشترك، ودعم جهود الحفاظ على الأمن والسلام والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي".

كما ذكر أنه التقى أيضاً وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية فيكتوريا نولاند، مضيفاً: "تناولنا التنسيق المتبادل في إطار الشراكة بين البلدين ومستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية، بالإضافة إلى عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك".

من جهتها، ذكرت وزارة الخارجية الأميركية في بيان أن المسؤولين الأميركيين بحثوا مع الأمير خالد بن سلمان أمن المنطقة، والدعم الأميركي للسعودية للدفاع عن نفسها بوجه الهجمات العابرة للحدود. كما تم بحث الجهود لإرساء وقف لإطلاق النار في اليمن والمسار السياسي لحل الأزمة اليمنية، بالإضافة للحاجة إلى إصلاحات اقتصادية في لبنان ولإرسال مساعدات إنسانية للشعب اللبناني، وغيرها من المسائل المشتركة.

وكان الأمير خالد بن سلمان قد بحث في واشنطن الأربعاء مع منسق مجلس الأمن القومي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا بريت ماجورك والمبعوث الأميركي الخاص لليمن تيموثي ليندركينغ الأزمة اليمنية وجهود التوصل إلى حل سياسي.

وقال الأمير خالد بن سلمان على "تويتر": "ناقشنا مستجدات الأوضاع في اليمن، وموقف المملكة الثابت في دعم الشعب اليمني الشقيق، وحكومته الشرعية والجهود المبذولة للتوصل إلى حل سياسي شامل وتحقيق الأمن والاستقرار في اليمن".

وأضاف: "ناقشت مع المبعوث الأميركي للقرن الإفريقي جيفري فيلتمان أبرز مستجدات الأوضاع في منطقة القرن الإفريقي، وجهود المملكة في إرساء دعائم الأمن والاستقرار وتحقيق التنمية والازدهار في القارة الإفريقية".

ويقوم الأمير خالد بن سلمان، بزيارة إلى واشنطن، حيث يلتقي كبار المسؤولين. والتقى الأمير خالد بن سلمان، الثلاثاء، بوزير الدفاع الأميركي لويد أوستن الذي أكد التزام أميركا بالعلاقة الدفاعية مع السعودية.

كما عقد الأمير خالد بن سلمان محادثات في وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" مع كبار العسكريين، خاصةً كولين كال، وكيل وزارة الدفاع للسياسة، حيث ناقشا قضايا منها "جهود إنهاء الحرب في اليمن".

واجتمع نائب وزير الدفاع السعودي، الثلاثاء، أيضاً بمستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان لبحث "الشراكة الراسخة بين الولايات المتحدة والسعودية، والأمن الإقليمي، والالتزام الأميركي بمساعدة السعودية للدفاع عن أراضيها بوجه الهجمات التي تشنها جماعات موالية لإيران".

كما بحث المسؤولان أهمية تنسيق الجهود لضمان تعافٍ اقتصادي متين، وللتتقدم في ملفات المناخ، ولتخفيف التصعيد في الشرق الأوسط.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة