.
.
.
.
اليمن والحوثي

التحالف: ضربات جوية لأهداف عسكرية مشروعة في صنعاء

تحالف دعم الشرعية في اليمن أكد أن "العملية تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية"

نشر في: آخر تحديث:

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن اليوم السبت عن "ضربات جوية لأهداف عسكرية مشروعة في صنعاء"، مؤكدا أن "الضربات في صنعاء تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية"، طالبا من "المدنيين عدم التجمع أو الاقتراب من المواقع المستهدفة".

وكان أعلن أنه "نفذ 11 عملية استهداف ضد ميليشيا الحوثي في مأرب خلال الـ 24 ساعة الماضية".

وأوضح أن الاستهدافات ضد ميليشيا الحوثي بمأرب دمرت 7 آليات عسكرية وقتلت أكثر من 60 عنصرا.

وكان التحالف أعلن ليل الجمعة-السبت تدميره منصة لإطلاق الصواريخ الباليستية في جنوب صنعاء، مما أدى للقضاء على مجموعة من "الخبراء" الذين يعاونون الحوثيين في هذا المجال.

وأضاف التحالف أنه دمر أيضاً "ورشة لتصنيع الألغام وتجميع المسيرات" في صنعاء، مشدداً على أنه اتخذ "إجراءات وقائية لتجنيب المدنيين والأعيان المدنية الأضرار الجانبية" خلال الضربات.

وفي وقت سابق، كان التحالف قد أعلن شن ضربات جوية لأهداف عسكرية مشروعة في صنعاء.

وطلب التحالف من المدنيين عدم التجمع أو الاقتراب من المواقع المستهدفة. وأكد التحالف أن "العملية تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية".

وكان التحالف أعلن الجمعة عن تنفيذ 13 عملية استهداف ضد الميليشيات الحوثية في مأرب خلال 24 ساعة، دمرت 8 آليات عسكرية وأوقعت خسائر بشرية تجاوزت 90 عنصراً.

الجيش اليمني في جبهة الجوبة بمأرب في نوفمبر الماضي (أرشيفية)
الجيش اليمني في جبهة الجوبة بمأرب في نوفمبر الماضي (أرشيفية)

كما كان التحالف أعلن الخميس عن توجيه ضربة جوية لهدف عسكري مشروع في صنعاء، مشيراً إلى أن الضربة استهدفت موقع أسلحة نوعية تم نقلها من مطار صنعاء الدولي. ولفت تحالف دعم الشرعية إلى أن العملية تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

وكان التحالف قد قال يوم الأحد، إن مطار صنعاء أصبح قاعدة عسكرية لخبراء الحرس الثوري وحزب الله. وأشار إلى أن الميليشيا تستخدم مواقع ذات حصانة قانونية لتنفيذ هجمات عابرة للحدود. وأعلن أنه سيتخذ إجراءات قانونية لإسقاط الحصانة إذا لزم الأمر لحماية المدنيين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة