.
.
.
.

تحديثات على مسيرة أميركية للتعامل مع قوات معادية

تحسينات في المسيرة للتعامل مع أنظمة دفاع جوي أكثر تطوراً

نشر في: آخر تحديث:

تسعى القوات الجوية الأميركية إلى إدخال ترقيات على قطع أسطولها من الطائرات المُسيرة طراز MQ-9 Reaper بحيث يمكن أن تتحول مهامها من عمليات مكافحة الإرهاب والتطرف إلى التعامل مع قوات عسكرية لأعداء محتملين، وفقا لما نشره موقع New Atlas.

من خلال مكتب برنامج درون MQ-9 التابع لمركز إدارة دورة حياة أساطيل القوات الجوية الأميركية، سيتم تثبيت القدرات المتزايدة في كل من الإصدارات الجديدة من الطائرات المسيرة Reaper الجديدة بالإضافة إلى الدرون الموجود بالفعل في الخدمة.

منذ أن حلقت لأول مرة في فبراير 2001، تم تحسين قدرات الطائرات المسيرة طراز MQ-9 Reaper في العديد من المتغيرات، مما سمح لها بالقيام بمهام أكثر طموحًا. يتم تشغيل الدرون MQ-9 من قبل الولايات المتحدة وست دول أخرى، وشهد توظيفًا نشطًا في العديد من مسارح العمليات وساحات المعارك حول العالم، لكنه بات يواجه مؤخرًا خطر أن يفقد بضع مميزاته مع تطور النظم الدفاعية المضادة، والمنافسة الشرسة من الطرز المشابهة.

تتركز مهام النسخ الحالية من درون Reaper على الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع وتنفيذ الضربات في إطار عمليات قتالية لمنظمة مكافحة العنف المتطرف C-VEO، أو بعبارة أخرى، يُستخدم ضد المتمردين والإرهابيين والقراصنة في المناطق، التي تتمتع فيها الولايات المتحدة وحلفاؤها بالتفوق الجوي.

ولكن مع التغير المتسارع في العالم الجيوسياسي، أصبحت عمليات C-VEO أقل أهمية مع احتلال التهديدات القريبة من الأقران مركز الصدارة، خاصة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ والقيادة الأوروبية للولايات المتحدة EUCOM، حيث تقوم مركبات Reaper بمهام من رومانيا، مما يعني أن الطائرات المسيرة Reaper يجب أن تتعامل مع أنظمة دفاع جوي أكثر تطوراً في المناطق التي لا يزال فيها المجال الجوي محل نزاع.

تحديثات مدهشة

ولمواجهة هذه التحديات الجديدة، قرر سلاح الجو الأميركي أن تراعي الترقيات الجديدة للدرون Reaper ما يجعله أقرب إلى درون MQ-9 Multi-Domain Operation M2DO. وفي غضون ذلك، ستقوم القوات الجوية الأميركية بتعديل الأسطول الحالي، حيث ستشمل الترقيات تطوير أنظمة مكافحة التشويش، تم تركيب بعضها بالفعل، بالإضافة إلى أجهزة استشعار كهربائية بصرية محسّنة تسمح بحمل مجموعة متنوعة من الأسلحة، بالإضافة إلى ترقيات أخرى لم يتم الكشف عنها بعد.