.
.
.
.

هايتي تلملم جراحها.. هذا ما فعله الزلزال المدمّر

الزلزال أسفر عن مقتل حوالي 1300 شخص وإصابة أكثر من 5700

نشر في: آخر تحديث:

ما زالت هايتي تلملم جراحها بعد ما ضربها زلزال بقوة 7.2 درجات وأسفر عن مقتل حوالي 1300 شخص وإصابة أكثر من 5700، فيما فرق الإنقاذ تواصل بحثها عن ناجين.

وضرب الزلزال هايتي يوم السبت الماضي، على بُعد 12 كيلومتراً من مدينة سان لوي دو سود التي تبعد بدورها 160 كيلومتراً عن العاصمة بور أو برنس، وفق المركز الأميركي لرصد الزلازل.

وأدّى الزلزال إلى انهيار كنائس ومحال ومنازل ومبانٍ علق مئات تحت أنقاضها. وعمل السكّان على انتشال جرحى عالقين تحت الأنقاض، في جهود أشاد بها الدفاع المدنيّ.

في موازاة ذلك، تبذل المستشفيات القليلة في المناطق المتضرّرة جهوداً شاقّة لتقديم الإسعافات، فيما تفقّد رئيس الوزراء أرييل هنري على متن مروحيّة المناطق الأكثر تضرّراً، معلناً حال الطوارئ لمدّة شهر في المقاطعات الأربع المتضرّرة من الكارثة.

وصوّر شهود ركام العديد من المباني الاسمنتيّة، بينها كنيسة يبدو أنّها كانت تشهد احتفالاً دينياً صباح السبت في منطقة تبعد 200 كيلومتر جنوب غرب بور أو برانس.

زلزال هايتي (رويترز)

يذكر أن زلزالاً ضرب هايتي في 12 يناير 2010 ودمّر العاصمة ومدنًا كثيرة.

وقُتل حينذاك أكثر من مئتي ألف شخص وجرح أكثر من 300 الف آخرين، فضلاً عن تشريد مليون ونصف مليون من السكّان.