.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

طالبان: تعليمات لمقاتلينا بعدم دخول السفارات الخالية

مسؤول كبير: الحركة ناشدت "كل الأفغان مواصلة أنشطتهم الاقتصادية الطبيعية" وذلك بعد سيطرتها على معظم أفغانستان

نشر في: آخر تحديث:

أكد مسؤول كبير في طالبان اليوم الثلاثاء أن "الحركة تناشد كل الأفغان مواصلة أنشطتهم الاقتصادية الطبيعية"، وذلك بعد سيطرتها على معظم البلاد.

كما نقلت وكالة "رويترز" عن المسؤول الكبير في طالبان قوله إن أوامر صدرت لأعضاء الحركة بعدم دخول مباني السفارات الخالية، وذلك بعدما أجلت عدة بعثات دبلوماسية طاقمها وأوقف العمل في سفاراتها وقنصلياتها.

وأضاف أن الحركة أمرت مقاتليها بالحفاظ على الانضباط وعدم اعتراض أي سيارات تابعة لسفارات.

السفارة الأميركية في كابل التي تم إغلاقها مؤخراً
السفارة الأميركية في كابل التي تم إغلاقها مؤخراً

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه: "صدرت أوامر لأعضاء طالبان على كافة المستويات بضمان احترام وجود أي بلد في أفغانستان".

في سياق متصل، قال المتحدث باسم الحركة سهيل شاهين لقناة "سكاي نيوز" البريطانية اليوم الثلاثاء إن على الولايات المتحدة أن تسحب قواتها من أفغانستان، لكنه أكد أنها لن تتعرض للهجوم.

يأتي هذا بينما كانت حركة طالبان قد أعلنت صباح الثلاثاء "عفواً عاماً" عن كل موظفي الدولة داعيةً إياهم إلى معاودة العمل بعد يومين على استيلائها على السلطة في أفغانستان إثر هجوم خاطف.

وأوضحت الحركة في بيان: "صدر عفو عام عن الجميع.. لذا يمكنكم معاودة حياتكم الطبيعية بثقة تامة".

وتوجه طالبان رسائل عدة إلى الأسرة الدولية لطمأنتها بأن الشعب الأفغاني يجب ألا يخشى شيئاً من سيطرة الحركة على أفغانستان.

إلا أن الكثير من الأفغان يخشون أن تفرض الحركة حكما صارما كما فعلت عندما حكمت البلاد بين العامين 1996 و2001 مع منع النساء من العمل أو الدراسة خصوصاً.

وتعمل حركة طالبان الثلاثاء على إعادة تشغيل المرافق والمؤسسات في كابل بعد سيطرتها عليها عبر دعوة الموظفين الحكوميين للعودة إلى العمل، على الرغم من حذر السكان وخروج عدد قليل من النساء من منازلهن.

أسواق مغلقة في كابل اليوم
أسواق مغلقة في كابل اليوم

في هذه الأثناء، يحاول عشرات الآلاف الفرار من أفغانستان خشية من حكم طالبان المتشدد أو خوفاً من الانتقام منهم لتأييدهم الحكومة التي دعمتها الولايات المتحدة على مدى العقدين الماضيين.

كذلك أعيد فتح بعض المحلات التجارية مع عودة شرطة المرور إلى الشوارع، فيما يستعد مسؤولو طالبان لعقد أول اجتماع دبلوماسي مع السفير الروسي. كما أجرى مسؤول في طالبان مقابلة مع صحافية في قناة إخبارية أفغانية.

لكن المدارس والجامعات ما زالت مغلقة، وخرج عدد قليل من النساء إلى الشوارع فيما خلع الرجال ملابسهم الغربية لارتداء الملابس التقليدية.