.
.
.
.

كيشيدا يتعهد بتعزيز دفاعات اليابان ضد التهديدات الأمنية

رئيس الوزراء الياباني الجديد وعد بأن يكون أكثر انتباهاً للمخاوف والاحتياجات العامة وأن يعد إجراءات كورونا بناءً على "سيناريو أسوأ الحالات"

نشر في: آخر تحديث:

في خطابه السياسي الأول اليوم الجمعة، تعهّد رئيس الوزراء الياباني الجديد فوميو كيشيدا بتعزيز إدارة وباء كورونا والرعاية الصحية في حالة عودة ظهور الفيروس مرة أخرى، وتعديل الاقتصاد المنهك مع تعزيز دفاعات البلاد ضد التهديدات من الصين وكوريا الشمالية. كما وعد كيشيدا باتباع سياسة "الثقة والتعاطف".

كيشيدا مع الحكومة اليابانية الجديدة
كيشيدا مع الحكومة اليابانية الجديدة

وانتخب كيشيدا من قبل البرلمان وأدى اليمين يوم الاثنين كرئيس وزراء اليابان رقم 100 خلفاً ليوشيهيدي سوغا الذي ترك منصبه بعد عام واحد فقط في رئاسة الوزراء. وأثار نهج سوغا المتشدد تجاه إجراءات الفيروس وعقد الألعاب الأولمبية على الرغم من ارتفاع الحالات غضب الجمهور وأضر بحزبه "الديمقراطيين الأحرار" الحاكم.

قال كيشيدا اليوم: "سأكرس جسدي وروحي للتغلب على الأزمة الوطنية مع الشعب لريادة العصر الجديد حتى نتمكن من نقل اليابان السخية إلى الجيل القادم".

ووعد بأن يكون أكثر انتباهاً للمخاوف والاحتياجات العامة، وأن يعد إجراءات للفيروس بناءً على "سيناريو أسوأ الحالات". ويتضمن ذلك الاستفادة من انخفاض الإصابات لتحسين إدارة الأزمات قبل أن يصبح الطقس بارداً، والموافقة على حبوب لعلاج كوفيد-19 بحلول نهاية ديسمبر ورقمنة شهادات اللقاح حيث تحاول اليابان تدريجياً توسيع النشاط الاجتماعي والاقتصادي.

مريض مصاب بكورونا في أحد غرف العناية الفائقة في اليابان
مريض مصاب بكورونا في أحد غرف العناية الفائقة في اليابان

وقال كيشيدا، المعتدل السابق الذي تحول مؤخراً إلى تيار الصقور في القضايا الأمنية، إن على اليابان أيضاً زيادة استعدادها للتهديدات الإقليمية المتزايدة. ورأى أن البيئة الأمنية أصبحت أكثر قسوة، قائلاً إنه سوف يراجع الأمن القومي الياباني واستراتيجية الدفاع لتعزيز القدرة الدفاعية الصاروخية والدفاع البحري.

وسيواجه كيشيدا، وزير الخارجية السابق البالغ من العمر 64 عاماً، اختباراً كبيراً في قيادة خلال انتخابات عامة مقررة في 31 أكتوبر.