روسيا و أوكرانيا

كييف تحرز تقدماً محدوداً.. وموسكو تتكبد أكبر خسائرها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

فيما يتواصل الهجوم الأوكراني المضاد ضد القوات الروسية في جنوب البلاد، لا تبدو النتائج كبيرة.

فقد أفاد تقرير استخباراتي لوزارة الدفاع البريطانية، اليوم الأحد، بأن أوكرانيا تواصل هجومها المضاد لكن دون أن تحرز سوى تقدم محدود.

روسيا تتعلم الدرس!

أكبر خسائرها

وأوضحت تلك الإحاطة اليومية أن روسيا تتكبد على الأرجح أكبر خسائر لها منذ شهرين.

كما أشارت إلى أن القتال بين القوات الروسية والأوكرانية مستمر منذ أيام، حيث تتركز المعارك بكثافة مع مناطق زابوريجيا وغرب دونيتسك وحول باخموت.

إلى ذلك، لفتت الدفاع البريطانية إلى أن القوات الروسية تنفذ عمليات دفاعية فعالة نسبيا في جهة الجنوب، بينما يعاني الجانبان من خسائر كبيرة.

جنود أوكرانيون قرب باخموت (رويترز)
جنود أوكرانيون قرب باخموت (رويترز)

ورجحت أن تكون الخسائر الروسية هي الأعلى منذ ذروة معركة باخموت في مارس الماضي.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أكد، الأسبوع الماضي، أن الهجوم المضاد الذي كان مرتقباً في الربيع إلا أنه تأجل تفادياً للخسائر البشرية الفادحة، صعب لكنه يسير قدماً.

فيما أكد العديد من المسؤولين الأوكران أن قوات بلادهم حققت نتائج مهمة، واستعادت عدة قرى كانت محتلة من قبل الروس.

إلا أن موسكو قللت من شأن تلك "الادعاءات" جازمة بأن قواتها ستفشل هذا الهجوم، وتدفنه في أرضه.

وبين هذا وذاك، يتوقع العديد من المراقبين ألا تكون المعارك سهلة على الطرفين، وأن تطول الحرب أكثر، في ظل انسداد أي أفق للحل أو احتمال استئناف المفاوضات بين الطرفين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.