سوريا والأسد

8 قتلى بقصف إسرائيلي استهدف القنصلية الإيرانية في دمشق

يأتي ذلك وسط معلومات مؤكدة عن استهداف شخصية قيادية إيرانية في المكان، فيما قالت وكالة "رويترز" إن القائد بالحرس الثوري محمد رضا زاهدي قتل في القصف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قتل 8 أشخاص على الأقل، مساء اليوم الإثنين، إثر قصف إسرائيلي استهدف مبنى القنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق، حسبما أفادت وسائل إعلام إيرانية رسمية.

وقالت قناة العالم الإيرانية إن مبنى القنصلية دمر بالكامل.

يأتي ذلك وسط معلومات مؤكدة عن استهداف شخصية قيادية إيرانية في المكان، فيما قالت وكالة "رويترز" إن القائد بالحرس الثوري محمد رضا زاهدي قتل في القصف.

وزاهدي برتبة عميد وهو قائد "قوة القدس" في لبنان وسوريا.

كما قضى في الهجوم العميد حسين أمير الله رئيس هيئة الأركان العامة للحرس الثوري في سوريا ولبنان.

من جهتها، أفادت قناة "خبر" الإيرانية، مساء الإثنين، بمقتل عدد من المستشارين الإيرانيين بينهم مسؤول كبير جراء الهجوم الإسرائيلي.

وبالتوازي مع الهجوم، هرعت سيارات الإسعاف إلى الموقع المستهدف.

بدوره، أفاد التلفزيون الإيراني، أن 8 أشخاص لقوا مصرعهم فيما أصيب عدد آخر بجروح جراء الهجوم الإسرائيلي.

أهداف معادية

وفي وقت سابق، ذكرت وكالة الأنباء السورية "سانا" أن الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف معادية في محيط دمشق.

وأفادت تقارير إعلامية أن الهجوم الذي يحمل بصمات إسرائيلية استهدف القنصلية الإيرانية في دمشق، لكنه أدى لانفجار في مبنى مجاور لها.

واشارت تقارير إعلامية إيرانية إلى أن الانفجار أدى إلى سقوط قتلى.

وأظهرت مقاطع فيديو وصور متداولة حجم الدمار جراء استهداف مبنى ملاصق للسفارة الإيرانية لدى دمشق في سوريا.

وأظهرت مقاطع الفيديو والصور النيران المندلعة والدخان الكثيف يتصاعد من مكان الاستهداف، فيما سمعت أصوات الإسعافات.

ولم يصب السفير الإيراني لدى سوريا وعائلته بأي ضرر جراء استهداف محيط القنصلية الإيرانية في دمشق، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام إيرانية.

وكانت الوكالة العربية السورية للأنباء، قد أفادت اليوم الاثنين، أن الدفاع الجوي تصدى لأهداف معادية في محيط العاصمة دمشق. ولم تذكر الوكالة تفاصيل أخرى.

وكانت وزارة الدفاع السورية أفادت، أمس الأحد، بإصابة مدنيين اثنين في هجوم جوي إسرائيلي من اتجاه الجولان على مواقع في محيط دمشق.

وجاء في بيان لوزارة الدفاع أن القصف الجوي الإسرائيلي استهدف عدداً من النقاط وتسبب أيضاً في بعض الخسائر المادية.

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد: "استهدف ما لا يقل عن 4 صواريخ إسرائيلية، منطقة البحوث العلمية في جمرايا بدمشق، مما أدى لاندلاع النيران في الموقع". وأكد المرصد السوري سقوط قتيلين جراء الغارة الإسرائيلية.

وقال المرصد في وقت سابق إن غارات جوية إسرائيلية أسفرت، الجمعة، عن مقتل 52 شخصاً في حلب (شمال)، من بينهم 38 عسكرياً و7 أعضاء في حزب الله اللبناني.

وشنّت إسرائيل خلال الأعوام الماضية، عشرات الضربات الجوّية في سوريا طالت بشكل رئيسي أهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني، بينها مستودعات وشحنات أسلحة وذخائر، وأيضاً مواقع للجيش السوري.

وتكثفت عمليات القصف بعد اندلاع الحرب في غزة في السابع من تشرين الأول/أكتوبر.

ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ هذه الهجمات، لكنها تكرر أنها ستتصدى لما تصفها بمساع تبذلها طهران لترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

كما استهدفت الولايات المتحدة فصائل موالية لإيران في شرق سوريا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.