.
.
.
.
أفغانستان

بايدن يتوقع هجوما خلال ساعات بكابل.. ويتوعد بضرب داعش مجددا

الرئيس الأميركي أمر القادة العسكريين الأميركيين "باتخاذ كل الإجراءات الممكنة لإعطاء الأولوية لحماية قواتنا" في أفغانستان

نشر في: آخر تحديث:

حذّر الرئيس الأميركي، جو بايدن، السبت، من هجوم "محتمل جداً" على مطار كابل "في الساعات الـ24 إلى الـ36 المقبلة"، مؤكداً أن الضربة الأميركية التي أسفرت عن مقتل عنصرين في تنظيم داعش لن تكون "الأخيرة".

وقال الرئيس الأميركي في بيان إثر لقائه بمستشاريه العسكريين والأمنيين إن "الوضع على الأرض (في أفغانستان) يبقى بالغ الخطورة ويظل خطر وقوع هجوم إرهابي على المطار مرتفعاً"، مضيفاً أن "قادتنا أبلغوني بهجوم محتمل جداً خلال الساعات الـ24 إلى الـ36 المقبلة".

جنود أميركيون في مطار كابل خلال عمليات الإجلاء
جنود أميركيون في مطار كابل خلال عمليات الإجلاء

وأكد أنه أمر القادة العسكريين الأميركيين "باتخاذ كل الإجراءات الممكنة لإعطاء الأولوية لحماية قواتنا".

وتوعّد بشن مزيد من الهجمات ضد تنظيم داعش في أفغانستان رداً على تفجير دام وقع خارج مطار كابل الخميس وأوقع عشرات القتلى بينهم 13 جندياً أميركياً.

وقال بايدن إن الضربة التي شنتها واشنطن الجمعة مستهدفةً عناصر من داعش في أفغانستان "ليست الأخيرة"، مضيفاً: "سنواصل تعقب أي شخص شارك في ذلك الهجوم البشع ونجعله يدفع الثمن".

من انفجار مطار كابل
من انفجار مطار كابل

وكان الجيش الأميركي قد رد هجوم كابل الذي تبناه داعش في "خراسان". وأعلن البنتاغون السبت أن "هدفين مهمين" لتنظيم داعش قُتلا وأصيب هدف ثالث في ضربة لطائرة أميركية من دون طيار في أفغانستان. ولم تكشف واشنطن أسماء هذه "الأهداف".

كما نشر البنتاغون بعد ظهر السبت هويات الجنود الـ13 الذين قضوا في اعتداء الخميس. وخمسة من هؤلاء كانوا في عامهم العشرين.

واعتبر بايدن أن "شجاعتهم جعلت أكثر من 117 ألف شخص كانوا معرضين للخطر أن يصبحوا بأمان" عبر مغادرة أفغانستان منذ نهاية يوليو الماضي وحتى اليوم.