.
.
.
.
أفغانستان وطالبان

طالبان تريد بقاء وجود دبلوماسي أميركي بكابل.. واشنطن تتردد

واشنطن أقفلت سفارتها بعد سيطرة طالبان على كابل.. وتترد بإيقاء وجود دبلوماسي لها في أفغانستان بسبب التهديدات الأمنية

نشر في: آخر تحديث:

لم تتخذ الولايات المتحدة بعد قراراً حول ما إذا كانت ستحتفظ بوجود دبلوماسي في أفغانستان بطلب من حركة طالبان، بعد انتهاء انسحابها المقرر الثلاثاء، وقالت الجمعة إنها ترفض أي احتمال لاعتراف سريع بسلطة الحركة.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، في مؤتمر صحافي: "أريد أن أكون واضحة جداً: لا داعي للتسرع في أي اعتراف من جانب الولايات المتحدة أو الشركاء الدوليين الذين تناقشنا معهم".

وكانت واشنطن قالت في وقت سابق إن هذا الاعتراف سيعتمد على طبيعة الحكومة الأفغانية المستقبلية التي تريد إدارة الرئيس جو بايدن أن تضم لاعبين سياسيين آخرين غير طالبان، وأن تحترم أيضاً حقوق المرأة وأن تتعهد بمكافحة الإرهاب.

من إخلاء السفارة الأميركية في كابل بعد سيطرة طالبان على العاصمة
من إخلاء السفارة الأميركية في كابل بعد سيطرة طالبان على العاصمة

والولايات المتحدة التي تدخلت في أفغانستان قبل 20 عاماً لطرد طالبان من السلطة بعد اعتداءات 11 سبتمبر 2001، هي حالياً على اتصال منتظم معهم منذ استعادتهم السلطة في كابل. وتتعلق هذه الاتصالات قبل كل شيء بـ"التنسيق التكتيكي"، في الوقت الذي ينفذ فيه الأميركيون عملية إجلاء ضخمة لعشرات آلاف الأشخاص.

من جهته صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، لصحافيين بأن "طالبان أبلغونا بوضوح شديد خلال محادثاتنا، بأنهم يرغبون في رؤية وجود دبلوماسي أميركي" في أفغانستان. لكن واشنطن لم تتخذ قراراً بهذا الصدد بعد.

وقبل خمسة أيام من المغادرة المقررة لآخر القوات الأميركية من أفغانستان، أوضح برايس أن القرار بشأن الوجود الدبلوماسي لم يتخذ بعد، مشيراً إلى أنه سيعتمد قبل كل شيء على "سلامة المسؤولين الأميركيين" الذين قد يبقون في كابل، خصوصاً بعد التفجير الذي تبناه تنظيم داعش الخميس في مطار العاصمة الأفغانية وأودى بحياة 13 جندياً أميركياً، بالإضافة لعشرات المدنيين.

نقل الصمابين إثر انفجار الخميس قرب مطار كابل
نقل الصمابين إثر انفجار الخميس قرب مطار كابل

وأضاف برايس أن طالبان أعطوا "ضمانات" بشأن سلامة الدبلوماسيين، "غير أننا لا نولي تصريحاتهم أهمية كبيرة"، حسب تعبيره.

وكانت واشنطن قد أقفلت سفارتها وسحبت آخر دبلوماسييها الذين لم يتم إجلاؤهم إلى المطار، بعد سيطرة طالبان على كابل.

وقال مسؤولون أميركيون لوكالة "فرانس برس" إن قراراً بشأن الإبقاء على وجود دبلوماسي في كابل قد يصدر مطلع الأسبوع المقبل، أي قبيل استكمال الانسحاب الأميركي من أفغانستان.

كما قال المسؤولون إن قادة طالبان يريدون أن تبقي الدول الأخرى أيضاً سفاراتها مفتوحة في كابل بعد 31 أغسطس.